وفاة 28 مسجونا بأوكرانيا عام 2010   
الأربعاء 1431/11/6 هـ - الموافق 13/10/2010 م (آخر تحديث) الساعة 17:16 (مكة المكرمة)، 14:16 (غرينتش)
الوزارة مهتمة بالجرائم والخروقات التي يقوم بها عناصر الشرطة  وفتحت تحقيقا لكشف أسباب وفاة المواطنين (الجزيرة)

محمد صفوان جولاق-كييف
تتخوف منظمات اجتماعية وحقوقية أوكرانية من انتشار ظاهرة التعذيب بأقسام الشرطة التابعة لوزارة الداخلية.
 
وقد أجج هذه المخاوف إعلان متحدث باسم الوزارة قبل يومين عن وفاة 28 شخصا منذ بداية العام الجاري بأقسام الشرطة، دون الإشارة إلى أن التعذيب هو سبب الوفاة.
 
وقال المتحدث إن الوزارة مهتمة بالجرائم والخروقات التي يقوم بها عناصر الشرطة، وإنها فتحت تحقيقا لكشف أسباب وفاة المواطنين.
 
وأضاف أنه منذ بداية العام الجاري تم تسجيل نحو 1840 خرقا للحقوق والقوانين بأقسام الشرطة، وتم رفع 520 قضية ضد متهمين يعملون بتلك الأقسام وغيرها، كما تمت معاقبة 280 منهم.
 
شكوك
لكن حقوقيين عبروا عن شكوكهم إزاء أرقام كشفت عنها الوزارة حول أعداد ضحايا الخروقات من قبل الشرطة، ومخاوفهم من أن تكون أكبر بكثير.
 
وقالت المحامية والناشطة الحقوقية كسينيا بروكونوفا للجزيرة نت "إننا مهتمون بمتابعة القضايا المتعلقة بحوادث الوفاة بأقسام الشرطة، ونشكك بحقيقة الأرقام التي أعلنتها الوزارة".
 
 بروكونوفا: إننا نستشعر خطورة خنق الحريات على مستقبل البلاد (الجزيرة)
وأضافت: إننا نقف أمام ظاهرة متفاقمة ضد حقوق الإنسان، فقد تكررت خلال الأسابيع الماضية حوادث الاعتداء بالضرب من قبل الشرطة على مواطنين ومن بينهم إعلاميون وصحفيون، وما قد يخفيه الواقع داخل جدران أقسام الشرطة يثير قلقنا.
 
دكتاتورية
من ناحية أخرى ترى أحزاب وقوى المعارضة أن وفاة المواطنين بأقسام الشرطة حلقة في سلسلة أساليب يتبعها النظام الجديد الموالي لروسيا لفرض الاستقرار في البلاد.
 
ويقول النائب عن حزب الوطن باتكيفشينا المعارض بزعامة رئيسة الوزراء السابقة وزعيمة المعارضة يوليا تيموشينكو للجزيرة نت إن النظام الحالي دكتاتوري، ويفرض الاستقرار من خلال اتباع سياسات تكميم الأفواه والتضييق على الحريات والتعذيب وحتى القتل إن لزم الأمر.
 
لكن نائبا بالائتلاف البرلماني الحاكم قال للجزيرة نت إنه يعتبر أن إعلان الوزارة مؤشر على نوايا لديها لمحاربة ظاهرة التعذيب وخرق القوانين والحقوق بالدوائر التابعة.
 
وأشار تاراس تشيرنوفيل إلى أهمية أن يكون الحقوقيون على تواصل وتعاون مع السلطات بهذا الإطار، داعيا إلى عدم الاستعجال واستغلال المعارضة وأنصارها لجميع الأحداث لأهداف سياسية.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة