مقتل موظف بوكالة أميركية وتوقيف خمسة من طالبان   
الاثنين 1425/8/20 هـ - الموافق 4/10/2004 م (آخر تحديث) الساعة 7:56 (مكة المكرمة)، 4:56 (غرينتش)

بعض من يعتقد أنهم عناصر من طالبان عقب إلقاء القوات الأفغانية والأميركية القبض عليهم (الفرنسية-أرشيف)
أعلن مصدر عسكري أميركي مقتل موظف أفغاني في الوكالة الأميركية للتنمية الدولية اليوم الجمعة في كمين على طريق جنوب شرقي أفغانستان.

وقال الناطق باسم الجيش الأميركي ريك بيت إن موكبا من سيارتين وقع في كمين لمن سماهم إرهابيين على بعد عشرة كيلومترات شمال مدينة قلات (ولاية زابل, جنوب شرق).

وأضاف أن السيارتين تابعتان للوكالة الأميركية للتنمية الدولية, مشيرا إلى مقتل أفغاني وإصابة اثنين آخرين بجروح. والثلاثة موظفون في الوكالة.

ومن ناحية أخرى أعلن مصدر أمني في أفغانستان أن الشرطة الأفغانية أوقفت خمسة من حركة طالبان يشتبه في تحضيرهم لهجمات في قندهار كبرى مدن الجنوب.

وقال قائد الشرطة المحلية الجنرال سليم إحساس إن الأجهزة الأمنية أوقفت ثلاثة أشخاص يعملون في ورشة حدادة بعد العثور على متفجرات في الفندق المجاور للورشة والذي ينزل فيه أجانب, موضحا أن الرجال الثلاثة ينتمون إلى حركة طالبان.

وتابع إحساس أن عنصرين آخرين من طالبان أوقفا على حاجز عند مدخل المدينة بينما كانا يستقلان سيارة تم إخفاء كمية كبيرة من المتفجرات فيها بين أكياس من الرمل. ووصل الاثنان من ولاية هلمند المجاورة.

عدد القوات الأميركية
وعلى صلة بذلك قال مساعد وزير الخارجية الأميركي ريتشارد أرميتاج اليوم خلال زيارة رسمية تستمر يوما واحدا إلى كابل إن عدد الجنود الأميركيين في أفغانستان كاف في الوقت الحالي.

وأضاف أرميتاج في ختام لقائه الرئيس الأفغاني حامد كرزاي "نعتقد أن لدى الولايات المتحدة عددا كافيا من الجنود هنا إلى جانب شركائنا في التحالف من أجل ضمان الأمن".

ووصل أرميتاج إلى كابل صباح الجمعة قادما من باكستان، وقد التقى موظفين في اللجنة الانتخابية المكلفة تسجيل أسماء الناخبين للانتخابات الرئاسية والبرلمانية.

وقال المسؤول الأميركي في مؤتمر صحافي "إن إقدام نحو 7.4 ملايين أفغاني على تسجيل أسمائهم في اللوائح الانتخابية وبينهم 40% من النساء, دليل على رغبة الأفغان في تحمل مسؤولية مستقبلهم".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة