انتقاد إستراتيجية أوباما لمواجهة تنظيم الدولة   
الأحد 27/11/1435 هـ - الموافق 21/9/2014 م (آخر تحديث) الساعة 19:37 (مكة المكرمة)، 16:37 (غرينتش)

تناولت صحف أميركية التحالف الدولي الذي تقوده واشنطن لمواجهة تنظيم الدولة الإسلامية، وأشار بعضها إلى انتقادات تواجهها أميركا بهذا الشأن، وإلى شكوك الشارع العراقي بوجود تحالف بين التنظيم والمخابرات الأميركية.

فقد أشارت صحيفة واشنطن تايمز إلى أن وزيرين سابقين خدما لدى إدارة الرئيس الأميركي باراك أوباما يوجهان انتقادات ضد إستراتيجيته التي أعلن عنها مؤخرا، والمتمثلة في تشكيل تحالف دولي لمواجهة تنظيم الدولة في كل من العراق وسوريا.

وأوضحت الصحيفة أن كلا من وزيري الدفاع الأميركيين الأسبقين ليون بانيتا وروبرت غيتس يوجهان انتقادات للطريقة التي يتعامل من خلالها الرئيس أوباما مع الأزمتين المتفجرتين في كل من العراق وسوريا.

وأشارت إلى أن بانتيا صرح الجمعة الماضية بأن صعود تنظيم الدولة مرده إلى الانسحاب العسكري الأميركي من العراق الذي نفذه أوباما بشكل سريع، وكذلك إلى تردد أوباما في التدخل بالأزمة السورية أو الحرب الأهلية التي عصفت بسوريا منذ أكثر من ثلاث سنوات.

واشنطن تايمز: صعود تنظيم الدولة مرده إلى الانسحاب العسكري الأميركي السريع من العراق وكذلك إلى تردد أوباما في التدخل بالحرب الأهلية المستعرة في سوريا منذ  أكثر من ثلاث سنوات
ضربات جوية
وأشارت الصحيفة إلى أن غيتس صرح الأربعاء الماضي بأن الضربات الجوية لن تنجح في إلحاق الهزيمة بتنظيم الدولة، وأن ترك القوات العراقية وقوات البشمركة الكردية أو العشائر السنية تتصرف على هواها في العراق لن يفلح في إضعاف التنظيم أو تدميره.

وأضافت أن غيتس دعا إلى ضرورة أن يقوم التحالف الدولي بنشر قوات على الأرض داخل العراق، وذلك من أجل مقاتلة مسلحي تنظيم الدولة إذا أريد للحملة الدولة على التنظيم أن تلقى النجاح وتحقق أهدافها.

وأشارت الصحيفة في تقرير منفصل إلى أن القائد السابق في البحرية الأميركية الجنرال جيمس كونواي شكك من جانبه أيضا الجمعة الماضية بنجاح إستراتيجية الرئيس أوباما في إلحاق الهزيمة بتنظيم الدولة.

من جانبها، أبرزت صحيفة لوس أنجلوس تايمز مقالا للكاتب دويل مكمناص أشار فيه إلى التباين في ما بين تصريحات الرئيس أوباما وتلك التي أدلى بها أحد كبار قادته العسكريين.

قوات برية
يشار إلى أن رئيس هيئة الأركان الأميركية المشتركة الجنرال مارتن ديمبسي صرح قبل أيام بأن المستشارين العسكريين الأميركيين العاملين مع القوات العراقية قد يشاركون في مهمات قتالية ضد مسلحي تنظيم الدولة إذا لزم الأمر، لكن البيت الأبيض سرعان ما أكد على قرار عدم نشر قوات برية في العراق.

كما أكد الرئيس الأميركي أن بلاده ستواصل جهودها للتحرك ضد تنظيم الدولة، مشيرا إلى أنه سيطلب تشكيل تحالف أوسع ضد التنظيم في كلمته أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة الأسبوع المقبل.

شكوك قوية
وفي السياق ذاته، أشارت صحيفة نيويورك تايمز في افتتاحيتها إلى إمكانية ائتلاف أعداء الماضي من أجل مواجهة عدو مشترك، وأوضحت أن إيران قد تشترك في مهمة مقاتلة تنظيم الدولة إلى جانب الولايات المتحدة والسعودية ودول أخرى.

وأشارت الصحيفة في تقرير منفصل إلى أن لدى الشارع العراقي شكوكا قوية بأن تنظيم الدولة الإسلامية ووكالة المخابرات المركزية الأميركية متحدان، خاصة في أعقاب فشل الضربات الجوية الأميركية في إضعاف التنظيم أو التأثير في وقوة وفاعلية هجماته على الأرض.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة