البرلمان يطلب نقل مبارك إلى طرة   
الثلاثاء 1433/3/29 هـ - الموافق 21/2/2012 م (آخر تحديث) الساعة 7:24 (مكة المكرمة)، 4:24 (غرينتش)
مجلس الشعب المصري شكل لجنة قيمت مستشفى سجن طرة (الجزيرة -أرشيف) 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
طالب مجلس الشعب المصري (البرلمان) الاثنين بنقل الرئيس المخلوع حسني مبارك من المركز الطبي العالمي الذي ينزل به على ذمة محاكمته بتهم تتصل بقتل متظاهرين والفساد المالي إلى مستشفى السجن "مساواة له بغيره من المحبوسين على ذمة قضايا".
وعقب مناقشة تقرير أعدته لجنة الصحة بالمجلس وأفاد بأن مستشفى سجن ليمان طرة في جنوب القاهرة جاهز لاستقبال مبارك، قال رئيس مجلس الشعب محمد سعد الكتاتني إن المجلس سيرسل تقرير اللجنة إلى النائب العام المستشار عبد المجيد محمود.
ويتعين على النائب العام أن يبلغ محكمة جنايات القاهرة بالتقرير باعتبار أن من شأنها اتخاذ القرار بنقل مبارك من المركز الطبي العالمي وهو مستشفى عسكري خارج القاهرة إلى مستشفى سجن ليمان طرة.
وأشار الكتاتني إلى أنه سبق لوزارة الداخلية أن أخطرت محكمة جنايات القاهرة التي يُحاكم مبارك أمامها بتهمة قتل متظاهري الثورة المصرية بأن المستشفى غير مؤهل لاستقبال مبارك، "وها هي اللجنة البرلمانية قد قامت بدورها ووجدت أن المستشفى مؤهل لاستقباله".
واستطرد قائلاً "لما كان مجلس الشعب لا يتدخل في أعمال القضاء، فإنه يُرسل التقرير إلى النائب العام لكي يخطر المحكمة بدوره بأن المستشفى مؤهل لنقل الرئيس المخلوع إليه وأن المجلس يريد أن يتساوى الجميع رغم مراكزهم ومناصبهم".

لما كان مجلس الشعب لا يتدخل في أعمال القضاء، فإنه يُرسل التقرير إلى النائب العام لكي يخطر المحكمة بدوره بأن المستشفى مؤهل لنقل الرئيس المخلوع إليه وأن المجلس يريد أن يتساوى الجميع رغم مراكزهم ومناصبهم".
شهادة
وقالت لجنة الصحة إنها توصي بإلزام وزارة الداخلية بتوفير جهاز للتنفس الصناعي وجهاز لقياس غازات الدم في مستشفى سجن ليمان طرة فورا.
وأضافت "غرفة العناية المركزة صالحة تماما من كافة النواحي بعد توفير جهاز التنفس الصناعي وقياس غازات الدم وكلاهما متوفر في مستشفيات الشرطة".
وقالت لجنة الصحة التي زار رئيسها وأعضاء منها مستشفى سجن ليمان طرة الأسبوع الماضي "مستوى مستشفى ليمان طرة على قدر كبير من الجودة كما أنه يصلح لاستقبال جميع الحالات المرضية العادية والجراحية والحالات الحرجة".
ومنذ صدور قرار النيابة العامة بحبس مبارك (البالغ عمره 83 عاما) على ذمة التحقيق في أبريل/ نيسان الماضي طالب نشطاء وأقارب قتلى الثورة التي أطاحت به في فبراير/ شباط الماضي بنقله إلى السجن.
واحتجزت السلطات حسني مبارك بعد صدور قرار حبسه على ذمة التحقيق في مستشفى شرم الشيخ الدولي بمنتجع شرم الشيخ على البحر الأحمر ومع بداية محاكمته في أغسطس/ آب أمرت المحكمة بنقله إلى المركز الطبي العالمي.
وتنقل طائرة مروحية مبارك من المركز الطبي العالمي إلى أكاديمية الشرطة التي تعقد بها محاكمته في ضاحية بشرق القاهرة ويظهر في قفص الاتهام راقدا على سرير طبي.
وستختتم المرافعات في القضية غدا الأربعاء ويمكن أن تصدر المحكمة حكمها في نهاية الجلسة أو أن تحدد جلسة للنطق بالحكم.
ويحاكم مع مبارك بتهمة قتل المتظاهرين وزير الداخلية الأسبق حبيب العادلي وأربعة من كبار مساعديه، كما يحاكم مساعدان للعادلي بتهمة الإهمال.
ويحاكم مع مبارك ابناه علاء وجمال، وصديقه رجل الأعمال البارز حسين سالم الذي احتجز في إسبانا قبل شهور على ذمة قضية غسل أموال هناك.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة