قيادي بالمحاكم يهدد بتكثيف الهجمات بمقديشو   
الأحد 1428/8/13 هـ - الموافق 26/8/2007 م (آخر تحديث) الساعة 1:38 (مكة المكرمة)، 22:38 (غرينتش)
الشيخ شريف قال إن الصوماليين سيستعيدون حريتهم بالقوة (الفرنسية-أرشيف)

هدد الرئيس التنفيذي للمحاكم الإسلامية الشيخ شريف شيخ أحمد اليوم السبت بتكثيف الهجمات في مقديشو حتى ترحل القوات الإثيوبية عن الصومال.
 
ودعا الشيخ شريف الصوماليين إلى الدفاع عن بلادهم في وجه القوات الإثيوبية التي تدخلت إلى جانب الحكومة الانتقالية الصومالية وأطاحت بالمحاكم الإسلامية نهاية عام 2006 وبداية 2007.
 
وقال في تصريح لوكالة الصحافة الفرنسية بأسمرا "لقد تعرضت بلادنا لهجوم من إثيوبيا التي تحاول استعمار الصومال".
 
وأضاف "لنا الحق في الدفاع عن بلدنا. نحن مجبرون على مهاجمة إثيوبيا. سوف يُطردون (الإثيوبيون) من الصومال وسنستعيد حريتنا بالقوة".
 
وقال الشيخ شريف إن "لنا الحق في العيش بسلام وحرية وكذلك الحق في تولي شؤوننا بأنفسنا، سنواصل القتال طالما أننا لم نحقق هذا الهدف".
 
وشهدت مقديشو مؤخرا تزايدا في الهجمات المسلحة خلف العديد من الضحايا فضلا عن عمليات اغتيال استهدفت في الآونة الأخيرة صحفيين صوماليين.
 
وعلى الصعيد السياسي انتقد الشيخ شريف الدعم الأميركي لإثيوبيا قائلا إن واشنطن "تؤيد الديكتاتور ميليس زيناوي (رئيس الوزراء الإثيوبي) الذي يقتل أفراد شعبنا".
 
ودعا في المقابل عدة أطراف خصوصا البلدان الأوروبية والأمم المتحدة إلى دعم المحاكم الإسلامية.
 
القاعدة
وفي سياق متصل نفى الشيخ شريف ادعاءات أجهزة الاستخبارات الغربية التي تفيد أن المحاكم الإسلامية مخترقة من طرف تنظيم القاعدة.
 
وقال "إنه لا يوجد هناك أعضاء للقاعدة بالصومال، إننا لسنا إرهابيين، إننا ببساطة صوماليون".
 
وكانت الحكومة الانتقالية الصومالية قد نظمت في وقت سابق مؤتمر المصالحة بمشاركة المئات من زعماء العشائر والفصائل وغياب المحاكم الإسلامية بهدف تحقيق المصالحة وإرساء الاستقرار في البلاد وتأكيد شرعية تلك الحكومة المشكلة منذ عام 2004.
 
وفي المقابل قررت المحاكم تنظيم مؤتمر بديل يضم من تسميهم أعضاء البرلمان الحر إضافة إلى الجالية الصومالية في المهجر والسياسيين وعلماء الدين وسيعقد في العاصمة الإريترية أسمرا في مطلع سبتمبر/أيلول المقبل.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة