احتجاجات على قانون الصحافة الجديد في الجزائر   
الثلاثاء 1422/2/28 هـ - الموافق 22/5/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

بوتفليقة
دعا ناشرو الصحف الجزائرية المستقلة إلى إضراب عن إصدار الصحف، وتنظيم تجمع يوم الاثنين القادم احتجاجا على تعديل القانون الجزائي بإدخال بنود تشدد العقوبات على الصحفيين ووسائل الإعلام. ويقضي التعديل بالسجن والغرامة لكل من يقذف رئيس الجمهورية.

وطالب الناشرون أمس في أول بيان لهم إلى عقد تجمعات بواسطة الأحزاب واتحادات العمال في كبرى المدن مثل وهران وقسنطينة وعنابة وبجاية وتيزي وزو، كما دعوا إلى المبادرة بتقديم عريضة وطنية ضد هذا التعديل.

وقال الناشرون إنهم سيطلبون من المنظمات الدولية المعنية بحقوق الإنسان وحرية الصحفيين ووسائل الإعلام الانضمام لاحتجاج الصحف الجزائرية ضد تعديل القانون. وكان الناشرون شجبوا أمس تعديل القانون الجزائي واعتبروه يشكل "إعلانا للحرب بصورة فعلية ضد حرية التعبير".

وينص القانون الجزائي الجديد على أحكام تتراوح بين شهرين
و12 شهرا، وغرامات تتراوح بين 50 ألفا و250 ألف دينار ضد من يسب رئيس الجمهورية. وجاء في نص البند 144 أن "كل من يطال رئيس الجمهورية في عبارات شتم أو ذم أو تشهير سواء بالكلمة أو الرسم أو التصريح ومهما كانت الوسيلة المستخدمة سمعية أو بصرية أو إلكترونية أو إعلامية وغيرها".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة