إلغاء جلسة مشتركة لوفدي المشاورات اليمنية   
الخميس 22/7/1437 هـ - الموافق 28/4/2016 م (آخر تحديث) الساعة 6:53 (مكة المكرمة)، 3:53 (غرينتش)
أفاد مراسل الجزيرة بإلغاء الجلسة المشتركة التي كانت مقررة اليوم الأربعاء بين وفدي المشاورات اليمنية الجارية منذ أيام في الكويت برعاية الأمم المتحدة.
 
وجاء ذلك بعد إصرار وفد جماعة الحوثي والرئيس المخلوع علي عبد الله صالح على مناقشة النقطة الأخيرة من جدول أعمال المشاورات المتعلقة بالحل السياسي قبل النقاط الأربع الأولى التي تتضمن انسحابَ مليشيا الحوثي وقوات صالح من المدن وتسليمَ أسلحتها الثقيلة للدولة.
 
وكان مقررا أن تعقد الجلسة عصر الأربعاء وتضم وفد الحكومة اليمنية والوفد الممثل للحوثي وصالح، إضافة إلى المبعوث الأممي إلى اليمن إسماعيل ولد الشيخ أحمد الذي قال في وقت سابق إنه عرض على المشاركين إطارا عاما يجمع محاور عدة تشمل الأبعاد الأمنية والاقتصادية والسياسية للمرحلة المقبلة، كما يشمل ترتيبات أمنية انتقالية.

في الوقت نفسه، قال مراسل الجزيرة أحمد الشلفي إن اجتماعات منفردة جرت في وقت سابق من الأربعاء بين أطراف المشاورات اليمنية والفريق الأممي للحديث حول الإطار العام.

video



وقال المبعوث الأممي في مؤتمر صحفي في الكويت الثلاثاء إن من الأفضل أن يتم بحث النقاط الخمس التي وضعها أساسا لهذه المشاورات بشكل متواز وليس بالترتيب.

والنقاط الخمس هي: تسليم الحوثيين وحلفائهم الأسلحة الثقيلة، وانسحابهم من المدن، واستعادة مؤسسات الدولة، وإطلاق المعتقلين، واستئناف العملية السياسية.

ويتضمن الإطار الذي عرضه ولد الشيخ على طرفي المشاورات اليمنية النقاط الخمس المنصوص عليها في قرار مجلس الأمن الدولي رقم 2216.

وأكد ولد الشيخ على صعوبة المشاورات، وقال إن اتفاقا محتملا سيستغرق التوصل إليه وقتا، وأكد على ضرورة تثبيت الهدنة السارية منذ أكثر من أسبوعين.

ويتلكأ وفد الحوثي وصالح في قبول الإطار العام للمشاورات الحالية، واعترض على مناقشة النقاط الخمس بالترتيب والتي يتصدرها تسليم الأسلحة والمدن للحكومة اليمنية الشرعية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة