التأمل يحسّن جهاز المناعة   
الأربعاء 7/12/1432 هـ - الموافق 2/11/2011 م (آخر تحديث) الساعة 13:29 (مكة المكرمة)، 10:29 (غرينتش)


التأمل يحسن جهاز المناعة بالجسم ويقلل ضغط الدم بل ويزيد أيضا من حدة الذهن، وفق دراسة أميركية حديثة.

وقد دخلت هذه الممارسة، وهي جزء أساسي في تقاليد اليوغا البوذية والهندية، إلى الاتجاه السائد لما كان الناس يحاولون إيجاد سبل لدرء التوتر وتحسين نوعية حياتهم.

وفي هذا يشير بحث جديد إلى أن التأمل الذهني يمكن أن تكون له فوائد للصحة والأداء، بالإضافة إلى تحسين الوظيفة المناعية وتعزيز الوظيفة الإداركية.

وتستوحي هذه الدراسة فكرتها من المؤلفات العلمية الموجودة في محاولة لتفسير الآثار الإيجابية.

والهدف من هذا العمل -كما تقول مؤلفة الدراسة بريتا هازيل من جامعة جوستس ليبيغ وكلية طب هارفارد الأميركية- هو كشف النقاب عن التعقيد المفاهيمي والديناميكي للإدراك، وإعطاء صورة كاملة بترتيب كثير من النتائج مثل قطع الفسيفساء.

وتحدد المؤلفة أربعة مكونات أساسية للإدراك (حالة التأمل) التي قد تفسر تأثيراتها: تنظيم الانتباه واليقظة الجسدية وتنظيم العاطفة والشعور بالذات. وهذه المكونات مجتمعة تساعد في معالجة آثار التوتر.

وقالت الدكتورة هازيل إن هذه المكونات مرتبطة ارتباطا وثيقا حتى أن أي تحسن في تنظيم الانتباه، على سبيل المثال، قد يحسن إدراكنا بحالتنا النفسية. واليقظة الجسدية بدورها تساعدنا في معرفة العواطف التي نمر بها.

وأضافت أن فهم العلاقة بين هذه المكونات وآليات الدماغ التي تدعمها ستسمح للأطباء بتوظيف أفضل للتدخلات الإدراكية على تجاربنا الذاتية وسلوكياتنا وطريقة عمل أدمغتنا.

واستطردت أنهم يأملون في أن المزيد من البحث في هذا الموضوع سيمكن طائفة أوسع من الأفراد من الاستفادة من التأمل الذهني كأداة مرنة لتسهيل التغيير في كل من العلاج النفسي والحياة اليومية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة