صربيا تسلم ميلوسوفيتش رغم قرار المحكمة اليوغوسلافية   
الخميس 1422/4/7 هـ - الموافق 28/6/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

ميلوسوفيتش مع عائلته (أرشيف)
أعلنت محكمة جرائم الحرب الدولية أنها تسلمت الرئيس اليوغوسلافي السابق سلوبودان ميلوسوفيتش رغم قرار من المحكمة الدستورية اليوغسلافية صدر اليوم وأمر بوقف تطبيق المرسوم الحكومي المتعلق بالتعاون مع المحكمة الدولية.

وقال صحافيون في العاصمة اليوغوسلافية لقناة الجزيرة إن الحكومة الصربية سلمت ميلوسوفيتش، وسط خلافات حكومية، وأشارت مصادر يوغوسلافية إن الرئيس اليوغوسلافي لم يكن يعلم بقرار تسليم سلفه.

وكانت المحكمة الدستورية اليوغسلافية أمرت بعد اجتماع في بلغراد اليوم بوقف تطبيق مرسوم حكومي يمهد لتسليم ميلوسوفيتش ويتعلق بالتعاون مع المحكمة الدولية.

وقال مراسل الجزيرة في بلغراد إن جلسة المناقشات بين القضاة في المحكمة استمرت 3 ساعات قبل أن يصوت أربعة من القضاة السبعة لصالح تجميد مرسوم تسليم ميلوسوفيتش، وأضاف المراسل أن أمر المحكمة جاء على خلفية التظاهرات التي قام بها أنصار الرئيس السابق الليلة الماضية في وسط العاصمة بلغراد.

وقالت المحكمة إنها قبلت توصية أحد قضاتها الذين نظروا في القضية بوقف تنفيذ المرسوم إلى حين تحديد ما إذا كان الإجراء متماشيا مع الدستور أم لا. وعلى الفور دعت الحكومة الصربية إلى اجتماع طارئ لمناقشة هذه التطورات.

وكان رئيس المحكمة الدستورية ميلوتين سرديتش قد قدم استقالته اليوم قبيل شروع المحكمة في نظر القضية. وقال سرديتش "أعتقد أنه من الأفضل ألا أشارك في العمل".

يذكر أن محكمة الجزاء الدولية اتهمت ميلوسوفيتش بارتكاب جرائم حرب في كوسوفو. وفي أعقاب إصدارها مرسوما في 23 يونيو/ حزيران الجاري يقضي بالتعاون رسميا مع محكمة الجزاء الدولية, باشرت الحكومة اليوغسلافية الاثنين في إجراءات تهدف إلى نقل ميلوسوفيتش إلى لاهاي حيث مقر المحكمة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة