مقتل عشرات العراقيين والمالكي يبحث الحلول بواشنطن   
الثلاثاء 1427/6/28 هـ - الموافق 25/7/2006 م (آخر تحديث) الساعة 0:42 (مكة المكرمة)، 21:42 (غرينتش)
العنف يحصد يوميا نحو مائة بين قتيل وجريح (الفرنسية)
 
قتل اليوم ثلاثون عراقيا بينهم الدكتور واثق محمد يونس ممثل الجبهة التركمانية الذي قضى مع ثلاثة من حراسه الشخصيين عندما أطلق مسلحون نيران الأسلحة الرشاشة على السيارة التي كان يستقلها بحي الثورة غربي مدينة الموصل (370 كلم شمال بغداد).
 
كما لقي سبعة من قوات الشرطة مصرعهم في هجوم انتحاري بسيارة مفخخة في المدينة، وقتل الباقون في هجمات متفرقة بالعراق.
 
وأفاد مصدر بالشرطة أن الانفجار وقع في حي عدن (شرق الموصل) مستهدفا دورية للجيش العراقي.
 
وفي بغداد وضواحيها، قتل نحو 12 شخصا وأصيب العشرات بهجمات متفرقة بينهم شرطي قضى باشتباكات مع مسلحين مجهولين بشارع حيفا وسط بغداد ومدني جراء سقوط قذيفة هاون في شارع بمنطقة الشعلة ذات الغالبية الشيعية شمال بغداد.
 
ومن بين القتلى بالعاصمة مرافق لعضو بمجلس الحوار الوطني الذي يتزعمه الشيخ خلف العليان (أحد الشخصيات السُنية البازرة) الذي نفى مكتبه تعرضه لمحاولة اغتيال.
 
وفي تكريت (180 كلم شمال بغداد) قتل الشيخ محمود الندى شيخ عشيرة البيجات التي ينتمي لها الرئيس العراقي المخلوع صدام حسين، والمحامي طلال غالب على أيدي مسلحين مجهولين أثناء وجودهم داخل محل وسط المدينة.
 
وقتل الستة الباقون في سامراء وبعقوبة وناحية بني سعد (35 كلم شمال شرق بغداد) كما عثرت الشرطة على تسع جثث بكل من مدينة الكوت جنوبي العراق والرصافة ببغداد.
 
نوري المالكي بحث مع نظيره توني بلير سبل تعزيز الأمن بالعراق (الفرنسية)
رحلة المالكي

المواجهات الميدانية والوضع الأمني هو الملف الذي يبحثه  الثلاثاء بواشنطن رئس الوزراء العراقي نوري المالكي الذي أنهى زيارة مماثلة لبريطانيا.
 
وفي تطور آخر يفتتح الأمين العام للجامعة العربية عمرو موسى الثلاثاء أعمال اللجنة التحضيرية لمؤتمر الوفاق الوطني العراقي والتي يشارك في أعمالها عدد من الشخصيات العراقية التي تمثل الأحزاب والقوى السياسية.
 
وتناقش اللجنة على مدى ثلاثة أيام التحضيرات اللوجستية والفنية للمؤتمر الذي من المتوقع أن يعقد في بغداد الأسبوع الأول من الشهر القادم.
 
وتتضمن التحضيرات وضع بنود جدول أعمال المؤتمر بعد إدخال بعض التعديلات وإضافة بعض القضايا المستجدة على الساحة العراقية بمقدمتها وقف الاقتتال الطائفي الذي يهدد لبنات المجتمع العراقي ووحدته، إلى جانب بحث دمج مبادرتي الجامعة والمالكي.
 
 ومن المنتظر أن يشارك بأعمال المؤتمر حوالي ثلاثين شخصية عراقية تمثل الائتلاف الموحد وجبهة التوافق والقائمة العراقية الوطنية والتحالف الكردستاني والجبهة العراقية للحوار الوطني والاتحاد الإسلامي الكردستاني ومجلس الأقليات والأحزاب التركمانية إضافة إلى ممثل هيئة علماء المسلمين والمؤتمر التأسيسي والوقف السُني والوقف الشيعي وممثلين عن المجتمع المدني والأحزاب الوطنية والقومية إلى جانب ممثلين عن الأمم المتحدة. كما يشارك باللجنة ممثلون عن الجماعات المسلحة بالعراق.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة