كتساف استجوب مجددا والكنيست أعفاه مؤقتا من مهامه   
الأربعاء 1427/8/20 هـ - الموافق 13/9/2006 م (آخر تحديث) الساعة 21:42 (مكة المكرمة)، 18:42 (غرينتش)

رئيسة لجنة برلمانية نصحت كتساف بتمديد إعفائه إلى حين انتهاء التحقيقات (الفرنسية)

أفادت الشرطة الإسرائيلية أنها أجرت اليوم استجوابا للرئيس موشيه كتساف هو الخامس منذ تفجر فضيحة تحرشه جنسيا بموظفتين تعملان بديوان الرئاسة.

وقال المتحدث باسم الشرطة ميكي رونزفيلد إن الاستجواب جرى في مقر الرئيس بالقدس.

واتهم كتساف (61 عاما) وهو متزوج وله خمسة أبناء باستغلال منصبه لإجبار اثنتين من موظفات الرئاسة على معاشرته تحت تهديد فصلهما من العمل.

وتشمل الاتهامات كذلك منح عفو عن سجناء مقربين من شخصيات يرتبط بها كتساف بأواصر صداقة.

ورجحت صحيفة يديعوت أحرونوت اليوم أن تنتهي عملية التحقيق في موضوع العفو عن سجناء إلى توجيه اتهامات لكتساف.

في هذه الأثناء وافق أعضاء لجنة برلمانية متخصصة على طلب كتساف تعليق مهامه ليوم غد الخميس لتجنب ترؤس جلسة أداء يمين الرئيسة الجديدة للمحكمة العليا دوريت بينيش.

ومن المفترض أن تحل بينيش (63 عاما) القاضية في المحكمة العليا منذ 1995 محل القاضي أهارون باراك الذي يبدأ تقاعده، لتصبح أول امرأة تشغل هذا المنصب.

وصوت 12 نائبا إلى جانب قرار الإعفاء وعارضه 6 نواب وامتنع ثلاثة آخرون عن التصويت.

ودعت رئيس اللجنة راحوما أبراهام -وهي نائبة عن حزب كاديما الحاكم- كتساف إلى انتهاز فرصة التصويت لإعفاء نفسه لمدة أطول إلى حين انتهاء تحقيقات الشرطة.

وقال الناطق باسم كتساف الأحد الماضي إن الرئيس يريد تفادي أي إرباك قد يشكله حضوره في الظروف الحالية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة