الأمم المتحدة والمحاكم تبحثان الوضع الأمني في مقديشو   
الثلاثاء 1427/6/8 هـ - الموافق 4/7/2006 م (آخر تحديث) الساعة 0:59 (مكة المكرمة)، 21:59 (غرينتش)
الشيخ شريف شيخ أحمد التقى مع الوفد الأمي في العاصمة الصومالية (الجزيرة-أرشيف)

أجرى وفد من الأمم المتحدة محادثات مع قادة اتحاد المحاكم الإسلامية في مقديشو هي الأولى من نوعها منذ سيطرت قوات المحاكم على العاصمة الصومالية قبل نحو شهر تركزت على تقييم الوضع الأمني وخطط إحلال السلام.
 
ووصل الفريق الأممي إلى مقديشو قادما من العاصمة الكينية نيروبي جوا تحت حراسة أمنية مشددة. وترأس الوفد جو غوردون كبير المستشارين الأمنيين للأمم المتحدة بشأن الصومال الذي التقى مع زعماء المحاكم وعلى رأسهم شريف شيخ أحمد.
 
وزار الفريق مرفأ المدينة ومطارها الدولي المغلق منذ منتصف التسعينيات. وتفقد مناطق عدة من العاصمة التي تسيطر عليها قوات المحاكم منذ الخامس من يونيو/ حزيران الماضي بعد هزيمة تحالف أمراء الحرب في معارك دامية استمرت أربعة أشهر.
 
وجاءت بعثة الأمم المتحدة في وقت قال فيه شهود عيان إن مقاتلي المحاكم نشروا أكثر من 12 شاحنة صغيرة عليها أسلحة ثقيلة للضغط على آخر أمراء الحرب عبدي عوالي قيديد لتسليم أسلحته من معقله الواقع في محيط مقديشو.
 
وللأمم المتحدة مكاتب ميدانية في أنحاء الصومال لكن ليس لها أي مكتب دائم أو موظفين أجانب في مقديشو بسبب انعدام الأمن.
 
قوات المحاكم تحكم سيطرتها على مقديشو منذ نحو شهر (الفرنسية-أرشيف)
ويقول مسؤولون بالأمم المتحدة إن الصومال بحاجة إلى 326 مليون دولار لمنع المجاعة بين سكانها الذين يبلغ تعدادهم عشرة ملايين نسمة، حيث يمكن أن يكون ميناء مقديشو ومنشآتها الجوية حاسمة في إمدادات المعونة الغذائية المعطلة إلى حد كبير الآن في بلد تكثر فيه الأسلحة ونقاط التفتيش الخاصة بالمليشيات.
 
وقال عبد الرحيم عيسى -وهو مساعد مقرب من زعيم المحاكم الإسلامية- إن الفريق الأممي يريد مراجعة الأمن في مقديشو قبل أن تستأنف وكالات الأمم المتحدة العمل في المدينة. فيما قال مسؤول إسلامي بارز إن قادة المحاكم ووفد الأمم المتحدة ناقشا خططا لإحلال السلام في العاصمة.
 
ونفى شريف شيخ أحمد ورئيس مجلس شورى المحاكم الشيخ حسن طاهر أويس أمس أي صلة للمحاكم الإسلامية بزعيم تنظيم القاعدة أسامة بن لادن. وقالا في تعليق على تصريحات بن لادن بشأن الصومال إن تصريحات زعيم القاعدة لا تتعلق بهما.  
 
كما هاجم محمد علي جدي رئيس وزراء الصومال الانتقالي بن لادن واتهمه بالسعي لإغراق البلاد بمزيد من الفوضى. وقال إن تلك التصريحات تدل على أن لابن لادن قواعد تدريب في الصومال.
 
وحذر بن لادن في تسجيل صوتي نشر على الإنترنت الولايات المتحدة ودولا أخرى من إرسال قوات إلى الصومال. ودعا الصوماليين إلى دعم المحاكم الإسلامية.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة