نيجيريا: أرض التوائم تحير خبراء الإخصاب   
الأحد 8/1/1422 هـ - الموافق 1/4/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

تطعيم الأطفال في نيجيريا (أرشيف)
خلف لافتة ترحب بزوار أرض التوائم ترقد مدينة إيغبو أورا النيجيرية التي لا يكاد يخلو بيت فيها من توأمين أو ثلاثة، وهي ظاهرة ملفتة للنظر حيرت خبراء الإخصاب في هذه الدولة التي يفوق عدد سكانها 60 مليون نسمة حسب آخر إحصاء قبل عشر سنوات.

ويعتقد أحد سكان هذه المدينة الهادئة التي تفتقر إلى خدمات الكهرباء ومياه الشرب النظيفة أن ظاهرة التوائم في المدينة هبة من الله تفوق إدراك البشر. لكن البعض أرجع ذلك إلى السلالات الموجودة في المدينة، في حين يرى آخرون أنها بسبب نوع التغذية المتبع لديهم ومن بينه نباتات الأغيدا واليام التي يتناولها السكان.

ويعتقد أحد خبراء مشروع دولي للبحوث الزراعية بعدم وجود علاقة علمية بين ظاهرة التوائم واستهلاك نبات اليام، وأكد أن هناك نوعا من نبات اليام يستخدم في آسيا لمنع الحمل.

وتنظر قبيلة اليوربا المسيحية إلى هذه الظاهرة على أنها هبة خاصة من الله وبشارة بالحظ السعيد، بيد أن إنجاب توأم في الماضي كان مبعثا للتشاؤم. وتصنع تماثيل خشبية للتوائم توضع في زوايا المنزل من أجل عبادتها بين فترة وأخرى.

وأظهرت دراسة جرت في الفترة بين عامي 1972 و1982 أن هناك ما بين 45 و50 توأما من بين كل ألف نسمة في جنوبي غربي نيجيريا. وتوصل الخبراء إلى أن هذه الدولة الأفريقية من أكثر الدول في معدلات الإنجاب المزدوج، فمن بين 25 منزلا زارها أحد المراسلين وجد أن 19 منها لديها توأمين أو ثلاثة.

لكن السلطات الرسمية لم تكن سعيدة بهذه الظاهرة حيث أقامت مكتبا في المدينة لتوعية النساء بضرورة تنظيم الأسرة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة