12حالة وفاة بسارس في تايوان وإصابات جديدة بكندا   
الأحد 1424/3/25 هـ - الموافق 25/5/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

عامل بوحدة الحجر الصحي في مستشفى بتورنتو يمنع زائرا من الدخول (الفرنسية)

أعلنت السلطات الصحية في تايوان اليوم عن 12 حالة وفاة جديدة بوباء الالتهاب الرئوي الحاد (سارس) ليصل العدد الإجمالي لضحايا الفيروس القاتل في البلاد إلى 72 شخصا. كما زاد عدد المصابين بالمرض مع تسجيل 22 حالة جديدة ليصل العدد الإجمالي إلى 570 مصابا، وهو ما يعد ثالث أعلى معدل للإصابة بالمرض في العالم.

في هذه الأثناء رفضت تايوان عرضا من الصين بمساعدة الجزيرة على محاربة سارس، وحثت بكين على عدم إعاقة مساعيها للانضمام إلى منظمة الصحة العالمية.

وذكرت صحيفة "تشاينا ديلي" أن الصين -التي تكافح هي نفسها مرض سارس-عرضت التبرع بمائة ألف قناع طبي و200 ألف طقم واق وخمس سيارات إسعاف. كما اقترحت إرسال فريق من العاملين في مجال الرعاية الصحية إلى الجزيرة التي تعتبرها بكين إقليما متمردا لابد من إعادة ضمه إليها بالقوة إذا لزم الأمر.

موظفات تايونيات يرتدين أقنعة واقية يستمعن إلى تعاليم من مديريهم قبل بدء عملهن الأسبوع الماضي (رويترز)

وقالت مؤسسة التبادل بين جانبي مضيق تايوان شبه الرسمية في خطاب إلى نظيرتها على الجانب الصيني إن "لدى تايوان الإمدادات الكافية فيما يتعلق بالبنود التي ذكرتموها في خطابكم، لذا نرجو أن تحتفظوا بها لاستخدامها مع العاملين في المجال الصحي ومرضى الصين. إذا كان للصين أي احتياجات لمحاربة هذا المرض فإن تايوان مستعدة للمساعدة".

مخاوف بكندا
وقد عادت المخاوف إلى كندا بعد الاشتباه بظهور حالات إصابة جديدة في مدينة تورنتو. وأعلنت السلطات الصحية الكندية مساء السبت أنها أجرت فحوصا لـ33 شخصا ظهرت عليهم أعراض مرض الالتهاب الرئوي الحاد لتحديد إذا ما كانوا قد أصيبوا بالمرض وعزلت 500 آخرين.

وحذر مسؤولو الصحة الكنديون من أن عدد حالات الإصابة المحتملة بسارس قد يتزايد في الأيام القادمة. ووضعت غرف الطوارئ بالمستشفى في حالة تأهب قصوى تحسبا لحالات إصابة محتملة والتي كان عددها يوم الجمعة الماضي 25 حالة وأثارت مخاوف من أن تصدر منظمة الصحة العالمية مرة أخرى تحذيرا من السفر إلى أكبر مدن كندا.

وعادت الممرضات إلى ارتداء أقنعة تغطي الوجه كاملا وقفازات مزدوجة لحماية أنفسهن. وقالت منظمة الصحة العالمية الأسبوع الماضي إن كندا خالية من تفشي المرض القاتل الذي حصد أرواح 24 شخصا في منطقة تورنتو وهو المكان الوحيد خارج آسيا الذي وقعت فيه حالات وفاة بسبب الإصابة.

وقال مسؤولو صحة إن الناس يجب ألا يصيبهم الذعر، لكن الأنباء دفعت المراكز الأميركية لمكافحة الأمراض إلى إبلاغ المسافرين بتوخي الحذر في حال سفرهم إلى أكبر مدن كندا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة