كرزاي بطهران لمناقشة مشروع اتفاقية مع واشنطن   
الأحد 1435/2/5 هـ - الموافق 8/12/2013 م (آخر تحديث) الساعة 15:51 (مكة المكرمة)، 12:51 (غرينتش)
إيران سبق أن عبرت عن رفضها للاتفاقية الأمنية مؤكدة أنها ضد مصالح جارتها أفغانستان (الفرنسية)

يلتقي الرئيس الأفغاني حامد كرزاي اليوم في طهران نظيره الإيراني حسن روحاني ضمن وفد مهم لمناقشة القضايا الثنائية، وفي مقدمتها المفاوضات الجارية حول مشروع الاتفاقية الأمنية بين الولايات المتحدة وأفغانستان.

وأعلن كرزاي أنه لن يوقع تلك الاتفاقية، تاركا هذه المهمة لمن سيخلفه، على حد تعبيره.

وأوردت وكالة الأنباء الإيرانية الرسمية أن الرئيس الأفغاني سيقابل كذلك -خلال هذه الزيارة التي تستمر ليوم واحد فقط- وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف.

وعبرت طهران عن رفضها -في وقت سابق- لما قالت إنه وجود قوات غربية لدى الجار الأفغاني، موضحة أن الاتفاقية الأمنية لا تخدم "على المدى الطويل مصالح الشعب والحكومة في أفغانستان".

وجاء سفر كرزاي إلى طهران بعد يوم واحد من زيارة وصفت بأنها "غير معلنة" قام بها وزير الدفاع الأميركي تشاك هيغل إلى العاصمة كابل، في وقت اتهم فيه أحد كبار مساعدي الرئيس الأفغاني الولايات المتحدة بمحاولة الضغط على أعضاء في الحكومة للموافقة على الاتفاق الأمني الذي سيحدد شكل الوجود العسكري الأميركي بالبلاد بعد عام 2014.

وقال المتحدث باسم كرزاي إيمال فيضي "لا مراء في أن بعض الأعضاء داخل الحكومة الأفغانية يواجهون ضغوطا من الولايات المتحدة، لكن هذا لن يحقق شيئا".

ورفض المتحدث باسم السفارة الأميركية في كابل روبرت هيلتون الرد، واكتفى بالقول إن التوقيع على الاتفاقية "بسرعة" هو في صالح البلدين.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة