فرنسا تعلن أن معتقلين إسلاميين كانوا يعدون لهجمات   
الجمعة 1423/10/15 هـ - الموافق 20/12/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

أعلنت وزارة الداخلية الفرنسية أن أربعة ناشطين إسلاميين كانوا يعدون لشن هجوم واحد على الأقل اعتقلوا هذا الأسبوع في عملية دهم قرب باريس وضبط بحوزتهم مواد قد تستخدم لصنع متفجرات.

وقالت الوزارة في بيان "إنه في ضوء المواد التي ضبطت بحوزة المعتقلين، فما من شك في أنهم كانوا يخططون لشن هجوم أو عدد من الهجمات في وقت قصير نسبيا". وأضاف البيان أن جميع من اعتقلوا أعلنوا أثناء احتجازهم تأييدهم للجهاد.

وأوضح البيان أن أحد المحتجزين يدعى مروان بن حامد وهو ناشط جزائري كان قد اشترك في قتال الاتحاد السوفياتي السابق بأفغانستان والشيشان وقد اعتقل هو وزوجته.

وأشار البيان إلى أن اثنين من المعتقلين قالا إنهما تلقيا تدريبات في منطقة بانكيسي بجورجيا كما قابلا عددا من القادة العسكريين في الشيشان.

وأكد البيان معلومات أوردتها مصادر بالشرطة أمس الخميس أفادت بأن عمليتي دهم منفصلتين شنتا على مناطق بضاحية لاكورنوف بشمال باريس هذا الأسبوع أسفرتا عن ضبط أجهزة قد تستخدم كمعدات تفجير ومواد كيماوية يمكن استخدامها كشحنات ناسفة.

وقال البيان إنه عثر أيضا على عبوتي غاز فارغتين تشبهان عبوات مماثلة استخدمت في موجة من عمليات التفجير بفرنسا في التسعينيات وألقيت بالمسؤولية عنها على ناشطين جزائريين.

وأضاف أن المشتبه بهم مثلوا أمام قاض اليوم في إطار بدء تحقيق رسمي مما يتيح للمحققين احتمال مواصلة احتجازهم وتوجيه اتهامات إليهم بمقتضى القانون الفرنسي.

وقد شنت السلطات الفرنسية عدة مداهمات في الأسابيع الماضية لإسلاميين وسط مخاوف من احتمال تخطيط تنظيم القاعدة أو جماعات أخرى لشن هجمات قبيل عيد الميلاد.

وألقت الشرطة أواخر الشهر الماضي القبض على مجموعة من الأشخاص في ضواحي باريس على صلة بالبريطاني ريتشارد ريد الذي حاول هذا العام تفجير طائرة أثناء رحلة عبر الأطلسي بمتفجرات كان يخفيها في حذائه.

ويسمح القانون الفرنسي للشرطة بحبس الأشخاص على ذمة التحقيق خاصة فيما يسمى الإرهاب لمدة أربعة أيام يتعين بعدها إطلاق سراح المشتبه بهم أو إبلاغهم بالتهم التي يتم ملاحقتهم بسببها وإخضاعهم لتحقيقات رسمية.

ويعد المسلمون في فرنسا البالغ عددهم خمسة ملايين شخص أضخم أقلية مسلمة في أوروبا. ويعتقد أن كثيرا من الشبان توجهوا من فرنسا أو عن طريقها للتدريب في معسكرات لشبكة القاعدة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة