أحكام بالسجن على أربعة من رجال القبائل باليمن   
السبت 1422/10/14 هـ - الموافق 29/12/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)
سياح أجانب في شوارع صنعاء (أرشيف)

أصدرت محكمة خاصة في اليمن اليوم أحكاما بالسجن بين 20 و25 عاما بحق أربعة يمنيين متهمين بخطف ألماني يعمل في صنعاء الشهر الماضي، بينما برأت ساحة متهم خامس لعدم كفاية الأدلة.

ويواجه المتهم الرئيسي أحمد ناصر الزيدي حكما بالسجن 25 عاما، بينما حكمت المحكمة غيابيا على ثلاثة من شركائه بالسجن عشرين عاما، بسبب مشاركتهم في اختطاف الألماني كارل لينهر (50 عاما) في 29 من نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي.

وبرأت المحكمة التي تتخصص في قضايا الخطف والتفجيرات, متهما خامسا هو عزيز شعيل (غيابيا) لـ "عدم كفاية الأدلة".

وكان النائب العام اليمني طلب الإعدام للأشخاص الخمسة المتهمين بـ"الخطف ومقاومة السلطات". وقال محامو الدفاع عن المتهمين إنهم سيستأنفون الحكم.

وترافقت جلسة المحاكمة مع إجراءات أمنية مشددة, وتجمع عدد كبير من أقرباء المتهمين في قاعة المحاكمة وحولها.

وكان أشخاص مسلحون خطفوا الألماني كارل لينهارت الذي يعمل مديرا فنيا لدى وكيل شركة مرسيدس في اليمن, من العاصمة بعد ساعات من بدء الرئيس اليمني علي عبد الله صالح زيارة رسمية لألمانيا. واستخدمت الحكومة اليمنية قوات خاصة من الجيش والشرطة تدعمها طائرات هليكوبتر لإطلاق سراح لينهارت بعد أسبوعين من اختطافه.

وقد شكل اليمن في أكتوبر/ تشرين الأول 1999 هذه المحكمة المكلفة بـ"النظر في قضايا خطف الأجانب والتخريب". وتقوم قبائل يمنية مسلحة بعمليات خطف الأجانب لممارسة ضغوط على الحكومة لتتوصل إلى تحقيق مطالب مادية.

وتعرض نحو 200 أجنبي بينهم عشرون ألمانيا للخطف في اليمن منذ عام 1993. غير أن معظم حوادث الاختطاف انتهت بطريقة سلمية باستثناء عملية خطف لسياح غربيين وقعت في ديسمبر/ كانون الأول 1998 انتهت بمقتل ثلاثة بريطانيين وأسترالي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة