الوقف السني يرفض نقل الإشراف على مرقد سامراء للشيعة   
الجمعة 2/2/1427 هـ - الموافق 3/3/2006 م (آخر تحديث) الساعة 0:54 (مكة المكرمة)، 21:54 (غرينتش)

مسجد الحرية السني بعد قصفه حيث بدت المصاحف والكتب الإسلامية محترقة (الفرنسية)

رفض رئيس ديوان الوقف السني في العراق اليوم قرارا رئاسيا نقل بموجبه الإشراف على الروضة العسكرية في سامراء التي شهدت تفجيرا لقبتها الأسبوع الماضي, إلى الوقف الشيعي.

 

وقال رئيس الديوان الدكتور أحمد عبد الغفور السامرائي إن الروضة العسكرية بسامراء تابعة لديوان الوقف السني منذ فترة طويلة جدا، وإنه لا داعي لتغيير هذا الأمر الآن.

 

السامرائي الذي أعلن عدم اعترافه بالأمر الرئاسي، برر هذا الرفض بسبب اعتبار القرار إضافة جديدة للفتنة الطائفية التي يحاول البعض جر العراقيين إليها. وشدد على أن الكثير من علماء وشيوخ السنة مدفونون في مقام الإمام العسكري وبالتالي فإن المكان شديد الخصوصية لأهل سامراء الذين احتضنوه لفترة طويلة.

 

وشدد المسؤول السني على أن أي حديث عن هذا الموضوع ينبغي تأجيله لعدة سنوات حتى ينتهي العمل في تصليح المرقد المقدس الحالي. وأضاف أنه حتى بعد انتهاء ذلك الوقت فإن كل شيء يجب أن يعود لوضعه السابق، أي يعود الإشراف على المرقد لديوان الوقف السني.

 

إعمار المرقد يحتاج لسنوات(الفرنسية)
وطالب أيضا بإعادة مسجد الصحابي سلمان الفارسي في منطقة سلمان باك جنوب بغداد, والذي تعرض للهجوم والاحتلال من قبل قوات مغاوير الداخلية عقب تفجير مرقد سامراء.

 

وبخصوص الأحداث الأخيرة أشار السامرائي إلى أن ديوان الوقف السني فقد 45 قتيلا من أئمته وخطبائه نتيجة الهجمات التي تم شنها على المساجد, فضلا عن أعداد كبيرة من الجرحى.

 

وذكر أن 37 مسجدا تم حرقها وتدميرها بإطلاق القذائف أو بالاعتداء المباشر عليها, وأنه تم الاعتداء على 86 مسجدا بإطلاق النار أو الاعتداء عن بعد. كما أشار إلى ما قال إنه اغتصاب ستة مساجد لم يتم إرجاعها حتى الآن.

 

ورغم كشفه أن الاعتداءات مستمرة مع قتل مؤذن مسجد في منطقة الفيحاء بالبصرة جنوب العراق فجر اليوم, فإنه دعا إلى التهدئة لمنع الفرقة الطائفية وشدد على القول إن هناك مؤامرة خبيثة لجر العراق للاقتتال الطائفي. وكانت شرطة البصرة أكدت مقتل المؤذن بعد صلاة فجر اليوم.

 

ودعا الجميع للالتزام بأوامر المرجعيات الدينية وأثنى على مواقفها ولكنه لاحظ أن هناك تجاهلا على نطاق واسع لنداءات تلك المرجعيات بخصوص عدم الاعتداء على المساجد.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة