سبعة قتلى بهجوم بكينيا تبنته حركة الشباب   
السبت 23/9/1435 هـ - الموافق 19/7/2014 م (آخر تحديث) الساعة 14:04 (مكة المكرمة)، 11:04 (غرينتش)

قتل سبعة أشخاص على الأقل -بينهم أربعة رجال شرطة- في هجوم مسلح على حافلة قرب منطقة ويتو على الساحل الكيني، وقد تبنت حركة الشباب المجاهدين هذه العملية.

وأعلن الناطق العسكري باسم الحركة مسؤولية التنظيم عن الهجوم، وقال عبد العزيز أبو مصعب لوكالة الصحافة الفرنسية إن "هذه الهجمات هي رد واضح على الادعاءات الكاذبة لحكومة كينيا التي تقول إنها قامت بتعزيز الأمن".

وأكد أن المهاجمين "عادوا إلى قواعدهم بعدما أنجزوا مهمتهم"، دون أن يوضح إن كانت هذه القواعد موجودة في كينيا أو في الصومال.

وقالت الشرطة الكينية إن الهجوم وقع على بعد خمسين كيلومترا عن أرخبيل لامو السياحي، على الطريق بين مومباسا والمنطقة الساحلية، وإن من بين القتلى أربعة من رجال الشرطة وراكبين إضافة إلى سائق الحافلة، كما أسفر الهجوم عن إصابة خمسة من ركاب الحافلة.

وأضافت أن مسلحين نصبوا كمينا للحافلة المتوجهة إلى لامو، وفتحوا نيران رشاشاتهم تجاهها ثم على سيارة للشرطة، وأصيبت سيارة ثالثة.

ووفقا للصليب الأحمر، فقد أوقعت الهجمات المسلحة على المنطقة الساحلية جنوب وشرق كينيا منذ منتصف يونيو/حزيران نحو 87 قتيلا على الأقل، وتبنت حركة الشباب عدة عمليات منها "انتقاما" من تدخل الجيش الكيني في الصومال.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة