الذرية تقر إرسال مفتشيها لإغلاق مفاعل كوريا الشمالية   
الاثنين 1428/6/24 هـ - الموافق 9/7/2007 م (آخر تحديث) الساعة 18:10 (مكة المكرمة)، 15:10 (غرينتش)

 الوكالة استمعت لتقرير عن زيارة مبعوثها لبيونغ يانغ (الفرنسية)

أقر مجلس محافظي الوكالة الدولية للطاقة الذرية إرسال خبراء إلى كوريا الشمالية للإشراف على إغلاق مفاعلها النووي استجابة لطلب بهذا الشأن تقدم به المدير العام للوكالة محمد البرادعي.

وقال دبلوماسي لدى الوكالة إن هذا القرار جاء بعد جلسة خاصة عقدها المجلس وتركز النقاش فيها على تقرير قدمه أولي هينونين نائب مدير الوكالة وشرح فيه نتائج زيارته الأخيرة لمفاعل يونغبيون في كوريا الشمالية.

وبحسب أسوشيتد برس، فإن هينونين ذكر في تقريره أن كوريا الشمالية وافقت على تزويد مفتشي الوكالة بالمعلومات الفنية وكل الدعم المطلوب لإغلاق المفاعل والمرافق المتصلة به.

ونقلت مصادر صحفية عن مسؤولين بالوكالة قولهم إن فريقا مؤلفا من نحو تسعة مراقبين سيضع كاميرات أمنية وأختاما على أبنية أساسية حساسة في مفاعل يونغبيون.

وستبدأ مهمة الوكالة الجديدة المتوقفة منذ أربعة أعوام ونصف عام بمجرد أن تحصل بيونغ يانغ على الدفعة الأولى من زيت الوقود المتوقع وصوله للبلاد خلال أيام بمقتضى اتفاق بكين الموقع مع الدول الست الكبرى في 13 فبراير/شباط الماضي.

وبموجب الاتفاق تحصل بيونغ يانغ على 50 ألف طن مقابل إغلاق المفاعل، كما ستحصل على 50 ألف طن من زيت الوقود الثقيل. وأيضا على 950 ألف طن إضافي من زيت الوقود أو مساعدات أخرى بنفس الحجم إذا اتخذت خطوات لتفكيك مفاعلها النووي، حسب الاتفاق.

ويقول مسؤولون أميركيون وروس إن القوى الكبرى قد تجتمع الأسبوع الحالي للاتفاق على مزيد من الخطوات بعد حل تأخير رئيسي في تنفيذ الاتفاق باستعادة كوريا الشمالية  25 مليون دولار من الأموال المجمدة في بنك في مكاو نهاية الشهر الماضي.

يُشار إلى أن كوريا الشمالية طردت المفتشين الدوليين عام 2002 وانسحبت من معاهدة حظر الانتشار النووي، واعترفت عام 2005 بامتلاك برنامج تسلح نووي وأجرت العام الماضي تجربة نووية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة