اعتقال 30 مشتبها به ببنغلاديش عقب هجوم انتحاري   
الجمعة 1426/11/9 هـ - الموافق 9/12/2005 م (آخر تحديث) الساعة 9:56 (مكة المكرمة)، 6:56 (غرينتش)
حملة الاعتقالات جاءت بعد يوم من التفجيرات الجديدة (الفرنسية)
ألقت الشرطة في بنغلاديش اليوم القبض على 30 شخصا يشتبه في انتمائهم إلى جماعات إسلامية محظورة, وذلك في إطار حملة أمنية مكثفة لملاحقة الجهات المسؤولة عن هجوم انتحاري نفذ بحزام ناسف, أودى بحياة ثمانية مدنيين على الأقل في أحدث سلسلة تفجيرات تشهدها البلاد.
 
وقال مسؤول أمني إن الشرطة صادرت 12 قنبلة في حملات شنتها في أنحاء متفرقة من البلاد أثناء ملاحقتها زعماء "جماعة المجاهدين" وجماعة "جاجراتا مسلم جناتا" المحظورتين، اللتين تتهمهما الحكومة بالمسؤولية عن عدد من الهجمات.
 
يأتي ذلك بعد أن انفجرت قنبلتان في شارع مزدحم في بلدة نيتروكونا شمال بنغلاديش أمس, مما أسفر عن مقتل ثمانية أشخاص وإصابة 50 آخرين. ويعتقد أن منفذ العملية كان بين القتلى، بينما عثر على آخر بين الجرحى بعدما لم تنفجر قنبلة كانت مربوطة حول جسمه.
 
ووصف مسؤول بوزارة الشؤون الدينية المهاجمين بأنهم "أعداء للإسلام ويتعين وقفهم". وأضاف أن الحكومة طلبت من رجال الدين نشر تلك الرسالة عبر 250 ألف مسجد في بنغلاديش، التي تعتبر ثالث أكبر الدول الإسلامية من حيث عدد السكان بعد إندونيسيا وباكستان.
 
وبالهجوم الذي وقع يوم الخميس يرتفع عدد القتلى في تفجيرات يشتبه في أنها انتحارية إلى 28 قتيلا في ثلاثة أسابيع بينهم قضاة ومحامون وأفراد بالشرطة, وأصيب 150 شخصا على الأقل.
 
وكان وزير الداخلية البنغالي لطف الزمان بابر قد أعلن الشهر الماضي أن "جماعة المجاهدين" و"جماعة جاجراتا مسلم جناتا"، شكلتا فرقة من ألفي انتحاري لتنفيذ هجمات للضغط لتحقيق مطالبهما المتمثلة في المطالبة بتطبيق الشريعة الإسلامية بالبلاد.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة