الأميركيون يدفعون ثمن القتل الخطأ للعراقيين   
الأربعاء 1424/10/2 هـ - الموافق 26/11/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

قالت صحيفة الغارديان البريطانية إن سلطات الاحتلال الأميركي في العراق وافقت على دفع تعويضات قدرها مليون ونصف المليون دولار إلى بعض العائلات العراقية ممن قتل أو جرح أحد أفرادها في عمليات قام بها جنود أميركان, وثبت بعد ذلك أنها كانت قتلا خاطئا أو ناجمة عن إهمال, أو ممن تعرضت ممتلكاتهم للدمار.


أكثر من عشرة آلاف حالة رفعها عراقيون ضد القوات الأميركية تطالب بالتعويض عما لحق بهم من أذى

الغارديان

وتشير الصحيفة إلى أن تحقيقات أجرتها الشرطة العراقية أكدت خطأ هذه الحوادث, وأن هناك أكثر من عشرة آلاف حالة رفعها عراقيون ضد القوات الأميركية تطالب بالتعويض عما لحق بهم من أذى.

حماس: لا هدنة بغير انسحاب
أبرزت صحيفة يديعوت أحرونوت الإسرائيلية تصريحات للزعيم الروحي لحركة المقاومة الإسلامية حماس الشيخ أحمد ياسين أدلى بها لإحدى الصحف الألمانية, حيث أكد ياسين على أن الفصائل الفلسطينية لن تتفق على وقف لإطلاق النار دون انسحاب إسرائيلي من مناطق السلطة الفلسطينية.

وقال ياسين: طالما أن المواطنين الفلسطينيين ضحايا للهجمات الإسرائيلية, فليكن المواطنون الإسرائيليون ضحايا أيضا.


احتجاز المعتقلين في غوانتانامو إخفاق بشع للعدالة والمحاكمات العسكرية التي سيمثلون أمامها بمثابة المحكمة الكنغرية أي التي لا تراعى فيها مبادئ القانون والعدالة

اللورد ستاين/ الإندبندنت

ووصف زعيم حركة حماس المبادرة الجديدة لرئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون لتحقيق السلام بأنها كلام فارغ, وأضاف: لن يفعل شارون شيئا, ما دام جنود إسرائيليون في مناطقنا ويقتحمون بيوتنا, وأنه لا معنى للكلام عن محاولات لتهدئة الأجواء.

سجناء غوانتانامو شهداء
قالت صحيفة الإندبندنت البريطانية إن اللورد ستاين وهو أحد أبرز القضاة في بريطانيا شن هجوما حادا وغير مسبوق ضد ما اعتبره المعاملة الأميركية القاسية بحق سجناء غوانتانامو, مشيرا إلى أنهم حتما سيكونون شهداء في العالم الإسلامي.

ووصف القاضي البريطاني, وهو واحد من 12 قاضيا من أعضاء المحكمة العليا في بريطانيا, وصف عملية احتجازهم بأنه إخفاق بشع للعدالة, وأن المحاكمات العسكرية التي سيمثلون أمامها بمثابة المحكمة الكنغرية أي المحكمة التي لا تراعى فيها مبادئ القانون والعدالة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة