حماس تنفي التهديد باغتيال دحلان   
الجمعة 1421/11/16 هـ - الموافق 9/2/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

القصف الإسرائيلي للبيرة
نفت حركة المقاومة الإسلامية حماس أن تكون قد أصدرت أي تهديد باغتيال رئيس جهاز الأمن الوقائي في غزة العقيد محمد دحلان. في هذا الوقت أفادت مصادر طبية في رفح أن مصريا أصيب برصاص قوات الاحتلال الإسرائيلي أمس.

وأطلقت قوات الاحتلال نيرانها على رفح في عدوان إسرائيلي جديد تعرضت أثناءه مناطق البيرة وخان يونس لقصف إسرائيلي مكثف استخدمت فيه قذائف الدبابات، وذلك في أعقاب انفجار سيارة ملغومة في أحد أحياء القدس الغربية.

إسماعيل أبو شنب
وأكد إسماعيل أبو شنب أحد قادة حماس في غزة أن البيان الذي نسب للحركة "مدسوس عليها وتقف وراءه جهات مغرضة". وأضاف أن البيان "لا يعبر عن سياسة حماس التي تتمسك بوحدة الصف الفلسطيني". وأوضح أبو شنب أن الحركة تحاول التعرف على الجهة التي نسبت إليها البيان زورا.

وكانت وكالة الصحافة الفرنسية ذكرت أمس أن كتائب عز الدين القسام الجناح المسلح لحركة لحماس أصدرت تهديدا ضمنيا باغتيال رئيس جهاز الأمن الوقائي في قطاع غزة العقيد محمد دحلان الذي تتهمه بأنه وراء الأمر الصادر باعتقال أحد عناصرها.

وكانت الوكالة قد نسبت إلى كتائب القسام وهي الجناح العسكري لحماس قولها في بيان إن "فوهات بنادقنا الموجهة الآن إلى صدور اليهود الغاصبين لن تخطئ صدور الخونة والمتعاملين والفاسدين والمفسدين".

وأضاف البيان الذي أوردته الوكالة "نحذر أجهزة أمن سلطة الحكم الذاتي وعلى رأسهم محمد دحلان من استمرار ملاحقة القساميين الأبطال". وتتهم كتائب القسام دحلان بإرسال مئات من جنوده لاعتقال أحد ناشطيها خليل السكني في مخيم جباليا القريب من غزة.

قصف وإصابات
وفي السياق ذاته أفادت مصادر طبية في رفح أن مصريا أصيب برصاص قوات الاحتلال الإسرائيلي أمس. وكانت دورية عسكرية إسرائيلية قد أطلقت النار ليل الخميس على الحدود في رفح.

وعلى صعيد المواجهات ذكر متحدث باسم قوات الإحتلال أن قوات الأمن اعتقلت فلسطينيين اثنين دخلا إلى مستوطنة قديد اليهودية في قطاع غزة أمس. وأضاف المتحدث أن الرجلين كانا غير مسلحين، بيد أن مصدرا أمنيا إسرائيليا عبر في وقت سابق عن خشيته من وجود فلسطينيين آخرين أحدهما مسلح داخل المستوطنة.

 وتعرضت مناطق البيرة وخان يونس أمس لقصف إسرائيلي مكثف استخدمت فيه قذائف الدبابات، وذلك في أعقاب انفجار سيارة ملغومة في أحد أحياء القدس الغربية.

الأمن الإسرائيلي في موقع الانفجار
وكانت سيارة ملغومة قد انفجرت مساء أمس في حي للمتشددين اليهود في القدس الغربية. وادعى ناطق إسرائيلي أن شخصا واحدا على الأقل أصيب بجروح وأن تسعة  آخرين أصيبوا بصدمة عصبية. وقد وقع الحادث قرب محطة للحافلات  بالحي .

وقصفت قوات الاحتلال عقب الانفجار منطقة جبل الطويل في البيرة في الضفة الغربية ومنطقة خان يونس في قطاع غزة، مستخدمة قذائف الدبابات، كما تبادلت قوات الاحتلال إطلاق النار مع مسلحين فلسطينيين، وتفيد التقارير بوقوع إصابات في صفوف المدنيين بسبب تركيز القصف على مناطق مأهولة بالسكان.  

وكانت جماعة مجهولة تدعى "قوات المقاومة الشعبية الفلسطينية - مجموعة شهداء صبرا وشاتيلا" أعلنت مسؤوليتها عن الانفجار، وقالت إنه رسالة إلى رئيس الوزراء الإسرائيلي الجديد أرييل شارون، وفي وقت لاحق أعلنت جماعة أخرى تدعى "جبهة الجيش الشعبي" مسؤوليتها، وهددت الجماعتان بشن المزيد من الهجمات.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة