بوش يحاول الخروج من مأزق العراق   
الثلاثاء 1424/6/1 هـ - الموافق 29/7/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

كشف تقرير أوروبي لخبراء السياسة والعلاقات الأوروبية مع الشرق الأوسط أن الرئيس الأميركي جورج بوش سيتخذ قريبا عدة قرارات ستكون مفاجئة للعالم وللعراقيين أنفسهم حول العراق, وأن هذه القرارات ستكون بمثابة المحاولات الأخيرة له للخروج من هذا المأزق, وإنقاذ القوات الأميركية من الانغماس في الرمال العراقية المتحركة.


من القرارات الأميركية المرتقبة تقليص أعداد القوات الأميركية في العراق وتبديلها بصورة تدريجية بقوات أخرى من عدة دول وتشكيل إدارة عراقية حاكمة ترضي الشعب العراقي وإنشاء ما يشبه وزارة داخلية عراقية تهدف من خلالها أميركا إلى ترك عمليات الأمن الداخلي للشرطة العراقية

الوطن السعودية

وتقول صحيفة الوطن السعودية عن التقرير إنه أكد على عدد من القرارات المرتقبة منها تقليص أعداد القوات الأميركية في العراق, وتبديلها بصورة تدريجية بقوات أخرى من عدة دول, وتشكيل إدارة عراقية حاكمة ترضي الشعب العراقي, وإنشاء ما يشبه وزارة داخلية عراقية تهدف من خلالها أميركا إلى ترك عمليات الأمن الداخلي للشرطة العراقية.

لكن التقرير أكد أن هناك عدة أسباب تحاصر الرئيس بوش وتدفعه لاتخاذ قرارات مفاجئة تتمثل في تزايد المخالفات والتجاوزات من قبل الجنود الأميركيين ضد الشعب العراقي خاصة بعد ثبوت تورط أربعة جنود بتعذيب الأسرى العراقيين في الجنوب, إضافة إلى تصاعد المقاومة الشعبية وتشعبها وكذب المصادر الرسمية الأميركية في تحديد عدد القتلى الأميركيين منذ بداية الحرب.

حكومة العراق لن تتشكل
نشرت صحيفة الحياة حديثا لمعاون مبعوث الأمم المتحدة إلى العراق الوزير اللبناني السابق غسان سلامة قال فيه إن الأمور لم تتضح بعد في الأمم المتحدة حول إصدار قرار جديد يؤدي إلى تدويل الوضع العسكري والأمني في العراق.

وأضاف سلامة قائلا: إن الحاكم المدني الأميركي في العراق بول بريمر حصل على شهرين إضافيين للتحرك على الأرض بحرية بعيدا عن التدخلات من واشنطن والتي كثيرا ما عرقلت تحركاته ومهماته.

وأشار إلى أنه يجب وضع الدول المجاورة للعراق في صورة الأوضاع في هذا البلد. وكشف سلامة أن ثمة جدلا بين أعضاء اللجنة الرباعية المكلفة بمراقبة عائدات النفط والإنفاق أو تدقيق الحسابات.

وقال مساعد مبعوث الأمم المتحدة في العراق إنه لن تتشكل حكومة في العراق, وإن المهمةَ السياسيةَ للحكومة هي في مجلس الحكم الذي سيعين وزراء مسؤولين عن قطاعاتهم ويعودون بتقاريرهم وتحركاتهم إلى مجلس الحكم الذي يتولى المهمة السياسية.

مجلس الشيوخ يهين أبو مازن
قالت صحيفة الأسبوع القاهرية: إن رئيس الوزراء الفلسطيني محمود عباس عومل بطريقة مهينة لدى اجتماعه مع قادة مجلس الشيوخ الأميركي في واشنطن الخميس الماضي.


لماذا تصرون على الإفراج عن القتلة من السجون الإسرائيلية؟ ولماذا تثيرون الغبار حول جدار الفصل ما بين المناطق وأرض إسرائيل؟ الجدار مهم لمنع القتلة من الدخول إلى واحة الديمقراطية, ولماذا تدافعون عن فك حصار عرفات الإرهابي؟

توم لانتوس/ الأسبوع القاهرية

إذ أخذ النائب اليميني المتطرف توم لانتوس يخاطبه قائلا: لماذا تصرون على الإفراج عن القتلة من السجون الإسرائيلية؟ ولماذا تثيرون الغبار حول جدار الفصل ما بين المناطق وأرض إسرائيل؟ إن هذا الجدار مهم لمنع القتلة من الدخول إلى واحة الديمقراطية, ولماذا تدافعون عن فك حصار عرفات الإرهابي؟

أبو مازن كان فيما يبدو مهيأ لمواجهة كهذه وحاول أن يشرح وجهة نظره, إلا أن توم لانتوس ظل طوال الاجتماع يتهجم على الفلسطينيين وينفث السم في كل اتجاه. ومثلما يعبر أرييل شارون عن المزاج العام للصهاينة فإن لانتوس المقرب من الدوائر الصهيونية يعبر عن المزاج العام للإدارة الأميركية, وفق ما جاء في صحيفة الأسبوع.

عودة العلاقات التركية الأميركية
نقلت صحيفة البيان الإماراتية عن مصادر دبلوماسية مسؤولة في تركيا أن الولايات المتحدة وافقت من حيث المبدأ أن تضطلع أنقرة بمهام القيادة في المناطق التي سوف يكلف الجنود الأتراك بالانتشار فيها داخل العراق.

وأوضحت المصادر أنه سوف يكون لتركيا ثالث أكبر قوة في العراق إذا ما أرسلت بالفعل قوات إلى هناك, مؤكدة ضرورة أن يتم تمثيل القوات التركية وفقا لنسبة قوتها.

وأضافت أن العلاقات التركية الأميركية قد عادت إلى طبيعتها بعد زيارة وزير الخارجية التركي عبد الله غل إلى واشنطن والتي اختتمها أمس الأول.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة