ترقب بالشارع العراقي عقب إعلان النتائج الأولية للانتخابات   
الأربعاء 1426/11/20 هـ - الموافق 21/12/2005 م (آخر تحديث) الساعة 4:27 (مكة المكرمة)، 1:27 (غرينتش)
الشارع العراقي ينتظر إعلان النتائج النهائية للانتخابات التشريعية(الفرنسية)
 
يتابع الشارع العراقي باهتمام تصريحات المفوضية العليا المستقلة للانتخابات خاصة مع بدء الإعلان عن نتائج الفرز الأولية للمحافظات.
 
كما يتابع الشارع حالة الغضب التي تميز المشهد السياسي في العراق مع الإعلان عن نتائج أكثر من 90% من الأصوات التي تم فرزها والتي أظهرت فوزا كبيرا لقائمة الائتلاف العراقي الموحد وتراجعا غير متوقع لجبهة التوافق السنية وقائمة رئيس الوزراء السابق إياد علاوي.
 
وبحسب مراقبين مطلعين فإن ذلك الترقب يواكبه العديد من الهواجس المخيفة بشأن النظرة المعتمة للمستقبل العراقي, بعد أن شهدت الأيام الماضية ارتياحا نسبيا بين معظم القوى السياسية سرعان ما تبدد بعد عودة الاحتقان السياسي إلى الواجهة مع بدء الإعلان عن تلك النتائج.
 
وفي هذا الشأن قال المحلل السياسي قاسم الجنابي إن العراقيين استبشروا كثيرا بعد انتهاء العملية الانتخابية وما واكبها من هدوء نسبي لحوادث العنف.
 
وأضاف الجنابي أن القوى السياسية أعطت انطباعا سلبيا بعد إعلان النتائج الجزئية, مضيفا أن الشارع تفوق على سياسييه في الممارسة الديمقراطية, في حين سقط أولئك السياسيون في ما وصفه بـ"المستنقع الفئوي المصلحي".
 
امتحان جديد
ويبدو أن الشعب العراقي الذي عركته سنين من الحصار والحروب وتردي الخدمات يقف أمام امتحان جديد قد لا يقل تأثيره السلبي عن المعاناة المتزايدة إذا لم تجمع القوى السياسية على رؤية موحدة للبلاد.
 
وقال أحد طلاب كلية الهندسة بجامعة بغداد رفض الإفصاح عن اسمه إنه صوت لصالح جبهة التوافق, مشيرا إلى أن النتائج كانت مجحفة بحق السنة وأنهم يتعرضون للظلم عبر التزوير. وأضاف أنه قرر وزملاؤه الالتحاق بالعمل المسلح ضد القوات الأميركية ومن يساندهم باعتبارهم أصل المشكلة.

من جهته قال الطالب بكلية العلوم السياسية سدير الحيدري إنه كان يتوقع أن تستقر الأمور في البلاد بعد أربعة أشهر من الاضطرابات, موضحا أن نظرته تغيرت بعد الانتخابات وأن الخلاف السياسي سينعكس سلبا على الشارع العراقي وسيمهد لتقسيم البلاد.
 
وبالمقابل يطالب آخرون بضرورة الوقوف عند نتائج المفوضية, مشيرين إلى أن الجهات التي تعرقل عمل المفوضية بالتصريحات هي المسؤولة عن زعزعة الاستقرار السياسي في العراق.
____________
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة