قطر تتكفل ببناء مركز ثقافي ضخم في عكا   
الثلاثاء 1427/11/1 هـ - الموافق 21/11/2006 م (آخر تحديث) الساعة 11:13 (مكة المكرمة)، 8:13 (غرينتش)

التبرع يشمل بناء قاعة للفنون والمسرح ومكتبة عامة ومختبر حاسوب (الجزيرة نت)

وديع عواودة-عكا

تكفلت دولة قطر بالتبرع بنحو مليونين وربع مليون دولار من أجل تشييد مركز ثقافي ضخم في مدينة عكا داخل أراضي 1948 سيستفيد منه نحو 25 ألف مواطن فلسطيني مقيم في المدينة.

وكان الطبيب الجراح الفلسطيني عبد اللطيف اليشرطي مندوب الأسرة الحاكمة لهذا الغرض قد قدم إلى مسقط رأسه عكا، ووقع مع البلدية اتفاقية بناء المركز الثقافي.

ويقضي الاتفاق بإقامة قاعة للفنون والمسرح ومكتبة عامة إضافة إلى مختبر للحاسوب في مدينة عكا التي يقيم فيها اليوم نحو 25 ألف مواطن فلسطيني قدم معظمهم إليها بعد النكبة من المنطقة المجاورة ويكابدون سياسات التمييز الإسرائيلي ضدهم في مختلف نواحي الحياة.

قصة وفاء
اليشرطي: الأسرة الحاكمة قبلت اقتراحي مشكورة وتبنت المدرسة (الجزيرة نت)
وقال الدكتور اليشرطي للجزيرة نت إن المشروع يرتبط بإحدى زياراته لعكا عام 2000 حينما زار مدرسة حلمي الشافعي وراعه النقص الشديد في مستلزماتها التعليمية.

ولفت أن العائلة الحاكمة في قطر قبلت اقتراحه بتبني المدرسة الثانوية لافتا إلى أنه قبل سنتين أنجز مختبرا عصريا للحاسوب في المدرسة ثم تكرمت الشيخة موزة عقيلة أمير قطر الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني بمواصلة العطاء ورصدت مبلغا إضافيا لبناء مركز ثقافي يقدم الخدمات لطلاب المدينة وكافة سكانها.

واعتبر الدكتور اليشرطي (89 عاما) أن هذا المشروع مكنه من إعادة الاعتبار لمدينة عكا التي أحبها حيث أنهى دراسته الثانوية بها قبل أن يلتحق بكلية الطب في الجامعة الأميركية في بيروت وعاد إلى عكا مرة أخرى ليعمل في مستشفاها الحكومي.

وقال مدير مدرسة الشافعي محمد حجوج للجزيرة نت إنه هو وكافة أهالي المدينة استقبلوا الالتفاتة القطرية الكريمة بكثير من الامتنان لافتا إلى أنها تحمل مغزى معنويا ثمينا إضافة لفوائدها الثقافية.

وأضاف أن "مثل هذه المبادرات لا تسهم في المساعدة المادية فحسب وإنما تنطوي على قيمة كبيرة بالنسبة لتعزيز انتماء المدينة وسكانها إلى أمتهم العربية الإسلامية".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة