الشرطة الماليزية تفرق تظاهرة لأنصار أنور إبراهيم   
الأحد 1424/12/2 هـ - الموافق 25/1/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

أنصار أنور إبراهيم أثناء تظاهرة سابقة مؤيدة له (الفرنسية)
فرقت شرطة مكافحة الشغب الماليزية تجمعا لأنصار نائب رئيس الوزراء السابق أنور إبراهيم المسجون، ومنعتهم من تنظيم تظاهرة شمال العاصمة كوالالمبور.

وقال مسؤول في الحزب الوطني للعدالة الذي يتزعمه إبراهيم إن المواجهات جرت أمس عندما تدخل عشرات من عناصر الشرطة بواسطة خراطيم المياه لتفريق تجمع للحزب يقدر بحوالي ألف شخص في ولاية براك. وأضاف أن عددا من الأشخاص أصيبوا بجروح، وتم توقيف أربعة مسؤولين في الحزب الليلة الماضية لعدة ساعات.

ورأى المسؤول أن رئيس الوزراء الماليزي عبد الله أحمد بدوي يحاول الحيلولة دون أن يكون موضوع اعتقال إبراهيم في صلب الحملات الانتخابية المتوقعة خلال الأشهر المقبلة. ورفضت شرطة ولاية براك التعليق على هذه المعلومات.

ويسعى أنصار أنور إبراهيم للمضي قدما في حركة الاحتجاج التي بدؤوها قبل أيام في مناطق مختلفة على أن تنتهي يوم 14 فبراير/شباط القادم للضغط على الحكومة للإفراج عن زعيمهم الموقوف منذ 1998 والذي صدر بحقه حكم بالسجن لمدة 15 عاما بتهمة الفساد.

ورفضت محكمة الاستئناف الماليزية الأسبوع الماضي طلبا لإخلاء سبيل إبراهيم الذي تعتبره الولايات المتحدة ومنظمة العفو الدولية سجينا سياسيا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة