بلغراد تعرض حكما ذاتيا واسعا لكوسوفو   
الأربعاء 1424/6/16 هـ - الموافق 13/8/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

أعلنت الحكومة الصربية أنها ستعرض "حكما ذاتيا واسعا" على إقليم كوسوفو الذي تقطنه أغلبية من المسلمين، في تحرك يهدف إلى إبقاء سيطرة بلغراد السياسية على هذا الإقليم الهام.

ورفعت الحكومة طلبا بهذا الخصوص إلى البرلمان الصربي لمناقشته استعدادا لبدء محادثات في الخريف المقبل بين بلغراد وبريشتينا كبرى مدن إقليم كوسوفو الواقع جنوب صربيا.

وستكون هذه المحادثات الأولى من نوعها منذ حرب 1998-1999 وسقوط نظام الرئيس اليوغسلافي السابق سلوبودان ميلوسوفيتش.

ومن ناحية ثانية أعلنت وزارة الدفاع في صربيا والجبل الأسود أن دورية عسكرية تعرضت لهجوم أمس الثلاثاء من قبل مجموعة من المقاتلين الألبان في منطقة حدودية بين كوسوفو وصربيا.

وقال بيان صادر عن الوزارة إن دورية استطلاع تعرضت لهجوم من قبل مجموعة من 15 ألبانيا في منطقة توجد بها قاعدة سوسنياك العسكرية, على طريق يصل مدينة كورسومليا (صربيا) ومدينة بودوييفو (كوسوفو).

وذكر البيان أن الدورية صدت الهجوم واعتقلت أحد المهاجمين وسلمته إلى الشرطة الصربية، مشيرا إلى أن الهجوم لم يسفر عن وقوع إصابات في صفوف العسكريين، ولكنه لم يوضح ما إذا كان هناك خسائر في صفوف المهاجمين.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة