شيراك ينتقد زعماء ساحل العاج بعد مقتل فرنسي   
الخميس 1424/8/28 هـ - الموافق 23/10/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

الرئيس الفرنسي لدى وصوله العاصمة النيجرية نيامي (الفرنسية)
اتهم الرئيس الفرنسي جاك شيراك أمس قادة ساحل العاج بالتصرف غير العاقل وغير المسؤول، وذلك بعد يومين فقط من مقتل صحفي فرنسي برصاص شرطي في ساحل العاج.

وقال شيراك للصحفيين خلال زيارته للنيجر إن المسؤولين عن الأزمة في ساحل العاج، يعوزهم الاحترام والفهم والنوايا الحسنة، مشيرا إلى أن المواطنين في ساحل العاج والدول المجاورة عانوا من الآثار السلبية لسلوك هؤلاء الزعماء دون أن يحدد أسماءهم.

ووجهت موجة من الانتقادات ضد سلطات ساحل العاج منذ مقتل جان هيلين مراسل محطة راديو فرنسا الدولي برصاص شرطي في مدينة أبيدجان الثلاثاء الماضي.

وفيما نقل جثمان هيلين إلى فرنسا اليوم أدان الرئيس العاجي لوران غباغبو بشدة عملية الاغتيال وتعهد بإجراء تحقيق كامل.

جثمان الصحفي الفرنسي جين هيلين خلال مراسم تشييع في أبيديجان قبل أن ينقل إلى فرنسا (الفرنسية)
ويقول السارجنت ثيودور سيري الذي اعتقل لاتهامه بقتل هيلين إن المسدس انطلق بدون قصد، غير أن ممثل الادعاء بالمحكمة العسكرية في ساحل العاج قال إن الصحفي قتل عن عمد.

وألقى الحادث الضوء على المشاعر المناهضة لفرنسا والتي التهبت منذ وقوع تمرد العام الماضي أدى إلى اندلاع حرب أهلية فيما كانت تعتبر يوما ما أكثر المستعمرات الفرنسية السابقة استقرارا. وأعلن انتهاء الحرب رسميا في يوليو/ تموز الماضي غير أن المتمردين ما زالوا يسيطرون على نصف البلاد.

وقد اتهم أنصار الرئيس لوران غباغبو والصحافة الموالية للحكومة وسائل الإعلام الأجنبية خاصة الفرنسية بتأييد المتمردين. وأنحوا باللائمة أيضا على فرنسا التي لها 4000 جندي في البلاد لعدم قيامها بما يكفي في التصدي للمتمردين.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة