مطالبات بمحاسبة إسرائيل لخرقها صفقة شاليط   
الأربعاء 19/11/1436 هـ - الموافق 2/9/2015 م (آخر تحديث) الساعة 21:54 (مكة المكرمة)، 18:54 (غرينتش)

طالب أهالي أسرى فلسطينيين محررين -أعادت سلطات الاحتلال الإسرائيلي اعتقالهم منذ أكثر من عام- الأطراف الراعية صفقة وفاء الأحرار (صفقة شاليط) بالضغط على الحكومة الإسرائيلية للإفراج عن هؤلاء الأسرى فوراً ودون شروط، وباحترام بنود اتفاق تبادل الأسرى الذي تم مع حركة المقاومة الإسلامية (حماس).

وكانت سلطات الاحتلال قد أعادت اعتقال 65 أسيراً محرراً، وقضت عليهم بإتمام الأحكام القاسية التي كانت مقررة بحقهم.

وصفقة وفاء الأحرار تمت عام 2011 بين حماس والاحتلال برعاية مصرية، تم بموجبها الإفراج عن ألف و27 أسيرا فلسطينيا من مختلف الفصائل، مقابل الإفراج عن الجندي الإسرائيلي جلعاد شاليط.

وتعليقا على ذلك قال عضو المجلس التشريعي والقيادي في حركة حماس في الضفة الغربية الشيخ حسن يوسف، إن صفقة وفاء الأحرار التي أدت للإفراج عن المئات من المناضلين الفلسطينيين ذوي المحكوميات العالية من مؤبدات ومن المعتقلين القدامى سببت إحراجا لسلطات الاحتلال الإسرائيلية، وبالتالي سعت هذه السلطات لرد بعض الاعتبار لكيانها من خلال إعادة الاعتقال لبعض الأسرى المحررين مستغلة حوادث وقعت بالضفة الغربية ضد إجراءات الاحتلال.

وعن من تم إعادة اعتقالهم من الأسرى المحررين بين يوسف -في مقابلة مع الجزيرة- أن عددهم يربو على 65 شخصا وأنهم ليسوا من حركة حماس فقط وإنما عناصر من مختلف الفصائل الفلسطينية.

وطالب يوسف مصر على اعتبار أنها الراعية لصفقة وفاء الأحرار بالضغط على الجانب الإسرائيلي للإفراج عن الأسرى الذين أعيد اعتقالهم، وحثها على القيام بواجبها تجاه ضمان استمرارية تنفيذ الصفقة وفقا للاتفاق الذي أبرم بإشراف مصري.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة