المغرب يعتقل سيدتين يشتبه في صلتهما بتنظيم القاعدة   
الأربعاء 1423/4/2 هـ - الموافق 12/6/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

اعتقلت السلطات المغربية سيدتين في إطار ملاحقة بدأت قبل يومين لأشخاص يعتقد بأنهم ينتمون لتنظيم القاعدة، قال المغرب إنهم يخططون لشن هجمات داخل البلاد وخارجها وذلك بعد اعتقال ثلاثة سعوديين أمس.

وقال مسؤول أمني كبير إن المغرب اعتقل زوجتي رجلين سعوديين محتجزين للاشتباه في تخطيطهما لتنفيذ هجمات على سفن أميركية وبريطانية في مضيق جبل طارق. وأشار المسؤول الذي رفض ذكر اسمه إلى أن السيدتين اعتقلتا الاثنين الماضي ويجرى استجوابهما مع زوجيهما وشخص ثالث يحمل الجنسية السعودية بشأن أعمال إجرامية محتملة.

وأضاف أن السيدتين كانتا تدركان ما يقوم به الرجلان من تخطيط للقيام بأعمال إرهابية. وامتنع المسؤول عن ذكر سن أو اسم أي من السيدتين. وأشار إلى أنهما كان يجري استخدامهما حلقة اتصال بين تنظيم القاعدة وأعضاء التنظيم في المغرب.

وكانت مراسلة الجزيرة في الرباط قد أفادت أن بيانا رسميا صدر متضمنا أسماء ثلاثة يشتبه بتورطهم بتدبير تفجيرات ضد سفن حلف شمال الأطلسي الناتو في مضيق جبل طارق. والثلاثة هم هلال جابر عواد العسيري وزهير هلال محمد التبايني وعبد الله مسفر علي الغامدي.

وأكد البيان الصادر عن وزارة الداخلية المغربية أن المقبوض عليهم هم سعوديو الأصل ودخلوا إلى المغرب لتنفيذ ما وصفته الداخلية المغربية أعمالا إرهابية ضد أهداف أميركية في المنطقة.

وذكرت المراسلة في وقت سابق أمس أن السلطات المغربية بدأت تحقيقات مع نشطاء في تنظيم القاعدة كانت قد ألقت القبض عليهم الشهر الماضي بتهمة التخطيط لتفجير سفن في أسطول حلف شمال الأطلسي بجبل طارق. وأفادت أن المحتجزين هم خمسة سعوديين وامرأة مغربية.

وأكد مصدر دبلوماسي غربي للجزيرة أن المشتبه فيهم بزعامة المدعو أبو رضوان اعتقلوا في الأسبوع الأخير من مايو/ أيار الماضي إثر معلومات استقاها فريق من الاستخبارات المغربية زار قاعدة غوانتنامو مؤخرا. وقد تم اعتقال ثلاثة من الشبكة في الدار البيضاء في حين اعتقل الآخران في الرباط.

وأوضحت المراسلة أن الشبان السعوديين الذين تتراوح أعمارهم بين 26 و35 عاما دخلوا البلاد دون أن تشتبه فيهم السلطات المغربية "لأنهم كانوا يحملون جوازات سفر سعودية"، في حين ذكر مصدر أمني في الرباط أن الاستخبارات الأميركية هي التي أعلمت الأجهزة المغربية بوجود هذه المجموعة السعودية على أراضيها.

وكانت مجلة "إكسبرس" الأسبوعية الفرنسية ذكرت في عددها الصادر الخميس الماضي أن أجهزة الاستخبارات المغربية فككت في نهاية مايو/ أيار الماضي واحدة مما يعرف بـ"الخلايا النائمة" من تنظيم أسامة بن لادن كانت تحضر لتنفيذ عمليات ضد سفن تابعة لحلف شمال الأطلسي أو للأسطول الأميركي في مضيق جبل طارق.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة