باكستان تحظر ثلاث جماعات إسلامية جديدة   
الخميس 1424/9/27 هـ - الموافق 20/11/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

ثلاثة من قادة الأحزاب الباكستانية الإسلامية المعارضة خلال اجتماع (أرشيف-الفرنسية)
أعلنت وزارة الداخلية الباكستانية أنها حظرت ثلاث جماعات إسلامية أخرى منها واحدة يشتبه بتورط زعيمها في قضية قتل الصحفي الأميركي دانيال بيرل.

وذكر بيان صادر عن الوزارة أن الحظر شمل جمعية الفرقان وهي فصيل منشق عن جماعة جيش محمد المحظورة كما شمل جماعتي حزب التحرير وجمعية الأنصار، وقال مسؤول إن الحظر صدر بمقتضى قوانين مكافحة الإرهاب رغم عدم توجيه اتهامات بعينها للجماعات المحظورة.

ويشتبه بأن عبد الجبار زعيم جمعية الفرقان المعروفة كذلك باسم تنظيم الفرقان قام بدور في عملية قتل دانيال بيرل مراسل صحيفة وول ستريت جورنال عام 2002، واعتقل عبد الجبار في أواخر يونيو/ حزيران هذا العام، وقال مسؤولون بالمخابرات إنه أسس تنظيم الفرقان في مايو/ أيار 2002 بعد خلافات مالية مع جيش محمد.

ويعتقد أن عبد الجبار نظم كذلك هجمات على مدرسة تبشيرية مسيحية في أغسطس/ آب من العام الماضي ما أسفر عن سقوط ستة قتلى، وهجوما آخر على مستشفى مسيحي في الشهر نفسه أسفر عن مقتل أربع ممرضات وأحد المهاجمين.

واختطف بيرل في كراتشي في يناير/ كانون الثاني من العام الماضي أثناء تحقيقاته لكتابة تقرير صحفي عن الجماعات الإسلامية في باكستان في أعقاب هجمات 11 سبتمبر/ أيلول 2001 على الولايات المتحدة، وعثر على جثته في قبر بمدينة كراتشي.

وكانت السلطات الباكستانية قد حظرت الأسبوع الماضي ثلاث منظمات بعد بضعة أيام من إعراب السفيرة الأميركية لدى باكستان نانسي باول عن قلقها من عودتها للظهور.

وقد شملت المنظمات التي حظرت الأسبوع الماضي جماعة خدام الإسلام التي كانت تعرف من قبل باسم جيش محمد وهي جماعة كبيرة تقاتل الحكم الهندي في كشمير وجماعتين متورطتين في ما يوصف بأنه أعمال عنف محلية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة