العبادي يلتقي أوباما اليوم وملف الأسلحة يتصدر أجندته   
الثلاثاء 25/6/1436 هـ - الموافق 14/4/2015 م (آخر تحديث) الساعة 12:04 (مكة المكرمة)، 9:04 (غرينتش)

ينتظر أن يطلب رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي أثناء اجتماعه اليوم بواشنطن والرئيس الأميركي باراك أوباما مزيدا من الأسلحة والمعدات لتمكين الجيش العراقي من مواجهة تنظيم الدولة الإسلامية، في وقت أكد فيه مسؤول عراقي أن بغداد ستتسلم قريبا طائرات "إف 16" أميركية.

وقال العبادي أمس قبيل سفره إلى واشنطن على رأس وفد كبير إنه سيطلب أثناء زيارته الأولى للولايات المتحدة مزيدا من الدعم العسكري، وذكر تقرير أنه سيطلب طائرات مسيرة وأسلحة أميركية أخرى بمليارات الدولارات.

وبالإضافة إلى المساعدات العسكرية، ينتظر أن تتناول المحادثات بين العبادي وأوباما في البيت الأبيض الدور الإيراني المتنامي في العراق، والذي سلطت الضوء عليه مشاركة مستشارين عسكريين إيرانيين وما يسمى الحشد الشعبي في المعارك الأخيرة بمحافظة صلاح الدين (شمالي بغداد).

وأكدت مصادر عراقية مشاركة مستشارين إيرانيين بينهم اللواء في فيلق القدس في الحرس الثوري الإيراني قاسم سليماني في العمليات التي أفضت نهاية الشهر الماضي إلى استعادة مدينة تكريت من تنظيم الدولة. 

وفي واشنطن، قال المتحدث باسم البيت الأبيض جوش إيرنست أمس إن بلاده ستدرس بجدية أفكارا محددة قد يعرضها رئيس الوزراء العراقي لتكثيف التعاون بين البلدين. وأضاف أن الهدف هو مواصلة التنسيق العميق الموجود بالفعل بينهما.

وقبل يوم من لقاء العبادي وأوباما، قال مسؤول عراقي كبير إن بلاده ستتسلم في يوليو/تموز وأغسطس/آب القادمين طائرات أميركية من طراز "إف 16". ولم يحدد المسؤول العراقي عدد تلك الطائرات التي تم التعاقد عليها قبل سنوات.

يذكر أن الولايات المتحدة أعلنت مؤخرا منح العراق أسلحة ومعدات بينها صواريخ "هلفاير". ويشن سلاح الجو الأميركي منذ أغسطس/آب الماضي غارات على تنظيم الدولة في العراق، ويوجد في العراق بضعة آلاف من العسكريين والمستشارين الأميركيين لتقديم المشورة للقوات العراقية وتدريبها. 

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة