ارتفاع عدد ضحايا أسوأ كارثة قطارات بإسبانيا   
الخميس 1424/4/5 هـ - الموافق 5/6/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

حطام القطارين بعد الحادث (رويترز)
ارتفع عدد ضحايا أسوأ كارثة تصادم قطارات في إسبانيا منذ نحو ثلاثين عاما إلى 19 قتيلا و40 جريحا. وأعلن رئيس الشبكة العامة للسكة الحديدية الإسبانية ميغيل كورسيني أن من بين قتلى حادث الاصطدام الذي وقع مساء الثلاثاء الماضي قرب شينشيلا جنوب شرق البلاد خمسة من موظفي السكة الحديدية.

ولم يستبعد رئيس الشبكة ميغيل كورسيني في مؤتمر صحفي عقده في ألباسيتي ارتفاع عدد القتلى، إذ لا يزال ثمانية من الجرحى في المستشفى وما لا يقل عن شخص واحد مفقودا.

وأرجع كورسيني سبب الحادث إلى خطأ بشري. وقال إنه يستند بذلك إلى "معطيات موضوعية لأن نظام الإشارة كان يعمل بشكل جيد. فلو كانت الإشارة حمراء" عند محطة شينشيلا لكان قطار الركاب "توقف, لكن الإشارة كانت خضراء وهي لا تعمل من تلقاء ذاتها".

وأعلنت الشبكة العامة للسكك الحديدية في بيان صباح أمس أن السبب المحتمل للاصطدام هو خطأ ارتكبه رئيس محطة شينشيلا الذي ربما أعطى الإشارة الخضراء لقطار الركاب على الخط الذي كان قطار نقل البضائع الذي ينقل 28 حاوية عليه من الاتجاه المعاكس.

وكان قطار الركاب متجها من العاصمة الإسبانية مدريد إلى مدينة كارتاجينا وعلى متنه 90 راكبا، حسب ما ذكرت هيئة السكك الحديدية. ويشكل هذا الحادث أسوأ كارثة قطارات في إسبانيا منذ 21 يوليو/ تموز 1972 عندما قتل 76 شخصا في اصطدام قطارين قرب ليبريخا جنوب البلاد على خط قادش- إشبيلية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة