بيرنز يشيد بالتعاون الأمني اليمني الأميركي   
الاثنين 1422/4/18 هـ - الموافق 9/7/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

وليام بيرنز
أشاد مساعد وزير الخارجية الأميركي لشؤون الشرق الأدنى وليام بيرنز بالتعاون القائم بين بلاده واليمن في مجال التحقيقات الجارية بخصوص المدمرة كول وفي مجال مكافحة الإرهاب، إلا أنه لم يحدد موعدا لعودة المحققين الأميركيين الذين يعملون لكشف ملابسات تلك القضية إلى اليمن.

وتعهد بيرنز في ختام اجتماع له مع الرئيس علي عبد الله صالح بتقديم بلاده مساعدة اقتصادية لليمن، كما كشف عن توقيع اتفاقيات لتنفيذ مشاريع مساعدات بقيمة 31.3 مليون دولار الشهر الماضي في إطار الدعم الأميركي لليمن.

ولم تذكر وكالة الأنباء اليمنية "سبأ" ما إذا كان بيرنز بحث مع الرئيس اليمني علي عبد الله صالح مسألة عودة محققي مكتب التحقيقات الاتحادي الأميركي الذين تركوا اليمن الشهر الماضي بعد أن تحدث مسؤولون عن "تهديدات محددة وموثوق منها" وجهت إليهم من جانب متشددين إسلاميين.

وأوردت الوكالة تأكيد المبعوث الأميركي "دعم الولايات المتحدة لليمن في مختلف المجالات، وفي مقدمتها المجال الديمقراطي والاقتصادي والأمني".

كما اجتمع المبعوث الأميركي أثناء زيارته مع وزير الخارجية اليمني أبو بكر القربي وأكدا أثناء الاجتماع حرص الجانبين على "التعاون المستمر فيما يتعلق بقضايا مكافحة الإرهاب، وبما يخدم جهودهما المبذولة في سبيل تعزيز الأمن في المنطقة".


وزير الداخلية اليمني:
السلطات اليمنية استكملت تحقيقاتها بشأن المدمرة كول ولكن الولايات المتحدة طلبت إرجاء تقديم القضية للمحكمة
وكان دبلوماسي أميركي أعلن أن سفارة الولايات المتحدة في صنعاء أعادت فتح أبوابها أمام الجمهور أول أمس بعد إغلاقها أربعة أسابيع بسبب تهديدات إرهابية حسبما ذكرت واشنطن.

يشار إلى أن 17 بحارا أميركيا قد قتلوا في الهجوم الذي استهدف المدمرة الأميركية كول بميناء عدن في أكتوبر/ تشرين الأول الماضي. واتهمت الولايات المتحدة متشددين إسلاميين بتنفيذ هذا الهجوم. كما قام اليمن باعتقال عدد من المشتبه بهم، ولكن مسؤولين قالوا إن المشتبه به الرئيسي فر إلى أفغانستان.

غير أن وزير الداخلية اليمني رشاد العليمي قال الأسبوع الماضي إن السلطات اليمنية استكملت تحقيقاتها ولكنها أرجأت إحالة القضية للمحكمة بناء على طلب الولايات المتحدة، غير أنه لم يذكر سبب هذا الطلب.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة