النتائج الأولية لانتخابات الكويت تسفر عن تغيير بالمجلس   
الأحد 1438/2/27 هـ - الموافق 27/11/2016 م (آخر تحديث) الساعة 6:12 (مكة المكرمة)، 3:12 (غرينتش)

أسفرت النتائج الأولية لفرز الأصوات في الانتخابات النيابية في الكويت عن تغيير كبير بتشكيل المجلس، حيث حصل النواب الشيعة على ستة مقاعد، وحصلت حركة الإخوان المسلمين على أربعة مقاعد، كما حظي التصويت بإقبال ومنافسة لافتين.

وبحسب النتائج الأولية، انحسر عدد المقاعد التي حصدها النواب الشيعة إلى ستة مقاعد بعد أن كانت تسعة في المجلس السابق، بينما حاز المرشحون المنتمون إلى حركة الإخوان المسلمين على أربعة مقاعد، كما حقق الشباب من أصحاب الطرح المعارض نجاحا لافتا على حساب عدد من المعارضين المخضرمين.

ويتوقع أن تعلن النتائج الرسمية صباح اليوم الأحد، بعد أن حظي التصويت بمنافسة حامية ودون مقاطعة من كتلة بعينها، كما بلغ التصويت في بعض الدوائر 80%.

الانتخابات شهدت إقبالا كثيفا وأجواء تنافسية حامية (رويترز)

وعزا أستاذ العلوم السياسية في الجامعة الأميركية بالكويت هشام العوضي الإقبال الكثيف في الانتخابات الحالية، إلى مشاركة المعارضة التي قاطعت دورتي ديسمبر/كانون الأول 2012 ويوليو/تموز 2013.

وأجريت عملية الانتخاب في 452 لجنة فرعية وأصلية، منها 259 للرجال و283 للنساء، موزعة على مئة مدرسة في مختلف مناطق الكويت، إضافة إلى خمس لجان رئيسية يتم فيها إعلان النتائج النهائية لكل دائرة على حدة.

ويحق لنحو 480 ألف كويتي المشاركة في هذه الانتخابات التي تجرى وفق قانون الصوت الواحد في خمس دوائر، تقدم كل منها عشرة نواب لمجلس الأمة، ويتنافس فيها 293 مرشحا، من بينهم 15 امرأة.

وتأتي انتخابات مجلس الأمة الجديدة بعد أن أصدر أمير الكويت الشيخ صباح الأحمد الصباح في 16 أكتوبر/تشرين الأول الماضي، قرارا بحل المجلس إثر اجتماع استثنائي لمجلس الوزراء بحث فيه التوتر الحاصل مع البرلمان على خلفية تقديم عدد من النواب استجوابا لكل من وزيري المالية والعدل.

ومنذ عام 2006 شهدت الكويت سلسلة من الأزمات السياسية الحادة، شملت حلّ مجلس الأمة خمس مرات بقرار من أمير البلاد عقب خلافات سياسية، ومرتين أخريين بحكم القضاء.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة