الأمطار والثلوج تساهم في إخماد حرائق كاليفورنيا   
الأحد 1424/9/9 هـ - الموافق 2/11/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

رجال الإطفاء يعملون على تطهير البؤر التي يتصاعد منها الدخان (الفرنسية)
ساهمت الثلوج والأمطار في إخماد الحرائق التي اجتاحت الكثير من المناطق الجبلية في جنوب كاليفورنيا طوال الأيام العشرة الماضية وأعلن المسؤولون اليوم تمكنهم من إطفاء كل الحرائق.

وتحول سير الحديث بين رجال الإطفاء وإدارة الطوارئ من تنظيم جهود مكافحة النيران التي أتت على نحو 750 ألف فدان ودمرت 3400 منزل تقريبا إلى بحث سبل مساعدة الضحايا بمعونات مالية لإعادة بناء ما تهدم واستئناف حياتهم بصورة طبيعية.

وكانت أمطار غزيرة وثلوج هطلت أمس وسط درجة حرارة قريبة من الصفر مما أسهم كثيرا في إخماد الحرائق. ويتوقع استمرار هذه الظروف المناخية في الأيام القليلة القادمة.

وقالت مديرة إدارة الغابات بولاية كاليفورنيا إنه لم يعد هناك أي ألسنة لهب في أي مكان، لكنها أشارت إلى أن الدخان مازال يتصاعد من بعض المناطق من الرماد المتخلف في بؤر يعمل رجال المطافئ على تطهيرها.

وطلبت سلطات الولاية من الحكومة الاتحادية تحمل أكثر من 75% من تكاليف جهود الإغاثة التي عادة ما تضطلع بها في مثل هذه الظروف. ويصعب على كاليفورنيا التي قد تواجه عجزا قدره عشرة مليارات دولار العام القادم تحمل تكاليف الحرائق التي تتراوح التقديرات إزاءها بين مليارين و12 مليار دولار.

وأوضحت السلطات أن أكثر من خمسة آلاف طلبوا معونة حكومية. وقال وزير الأمن الداخلي توم ريدج إن الحكومة سترسل شيكات بقيمة التعويضات للضحايا في الأسبوع القادم.

وأدت الحرائق التي عصفت بالأحراش التي ضربها الجفاف وغابات الصنوبر من شمال لوس أنجلوس حتى الحدود المكسيكية إلى مقتل 22 شخصا على الأقل.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة