هجوم قوات النظام ينتكس بحلب وحماة   
السبت 11/1/1437 هـ - الموافق 24/10/2015 م (آخر تحديث) الساعة 21:21 (مكة المكرمة)، 18:21 (غرينتش)

واجه هجوم قوات النظام السوري، بإسناد جوي روسي، انتكاسات بعد هجومين مضادين للمعارضة المسلحة وتنظيم الدولة الإسلامية اللذين سيطرا على قرى ومواقع في ريفي حلب وحماة رغم الغارات الروسية المكثفة.

ونقل مراسل الجزيرة محمد عيسى عن مصادر في المعارضة المسلحة أنها أفشلت اليوم محاولة لقوات النظام للتقدم نحو بلدات خان طومان والحاضر والعيس في ريف حلب الجنوبي شمالي سوريا, وكبدتها خسائر فادحة في الأرواح والعتاد.

وأضاف أن هذا التطور حدث رغم شن الطيران الروسي غارات على مواقع المعارضة في ريف حلب الجنوبي الذي شهد الأيام القليلة الماضية تقدما لقوات النظام المدعومة بمقاتلين إيرانيين وآخرين من حزب الله اللبناني.

وتابع مراسل الجزيرة أن تنظيم الدولة تمكن بدوره اليوم من السيطرة على مواقع تبعد كيلومترا عن مدينة السفيرة الإستراتيجية في ريف حلب الجنوبي, مشيرا إلى أن معمل الزيت من بين تلك المواقع التي خسرتها قوات النظام اليوم.

وقال بيان للتنظيم إن مقاتليه استولوا على معمل الزيت الذي كانت تتحصن فيه قوات النظام بعد تفجير شاحنة مفخخة فيه. وكان التنظيم قطع الإمدادات من حماة إلى قوات النظام في مدينة حلب بسيطرته قبل يوم على الطريق الذي يصل بلدتي إثريا وخناصر.

وكان جيش الفتح أعلن قبل يومين بدء معركة كبيرة في محافظة حماة, وتمكن في الساعات الأولى من الهجوم من استعادة مناطق خسرها قبل أيام.

وسيطر جيش الفتح إثر عملية خاطفة مساء أمس على بلدة "لحايا" قرب مدينة مورك بريف حماة الشمالي قرب الحدود مع محافظة إدلب, في حين سيطر جيش النصر -المشكل حديثا من فصائل من الجيش الحر- على بلدة "معركبة".

video

معارك وغارات
من جهة أخرى، أفاد  جلال سليمان مراسل الجزيرة في حمص (وسط سوريا) بأن اشتباكات دارت اليوم بريف المحافظة الشمالي بين قوات المعارضة وقوات النظام المدعومة بمقاتلين أجانب والطيران الروسي.

وأضاف المراسل أن قوات النظام فشلت في اليوم العاشر من الهجوم في تحقيق أي تقدم, مشيرا إلى إعلان المعارضة عن إعطاب مروحية خلال اشتباكات اليوم.

وتحاول قوات النظام التقدم من محوري الدار الكبيرة وتيرمعلة, وهما من بين بلدات وقرى تتعرض لقصف يومي بالطائرات والمدافع. وقد استهدفت المقاتلات الروسية اليوم مجددا تيرمعلة والدار الكبيرة, وكانت غارات سابقة قتلت عشرات المدنيين في البلدتين.

وقال مراسل الجزيرة إن أعدادا من السكان بريف حمص الشمالي لجؤوا إلى الحقول تجنبا للقصف. وكان عشرات الآلاف من المدنيين نزحوا عن بلداتهم وقراهم في ريف حلب الجنوبي بسبب الغارات الروسية وهجمات قوات النظام.

وفي إدلب (شمالي البلاد) قتل خمسة أشخاص بينهم أطفال في غارة روسية على بلدة "كيلي" وفق مراسل الجزيرة الذي أفاد أيضا بمقتل سبعة وجرح آخرين في ريف دمشق، بقصف مدفعي نفذته قوات النظام على مدينة دوما بالغوطة الشرقية.

من جانبها، نقلت وكالة إنترفاكس الروسية عن وزارة الدفاع الروسية إعلانها اليوم أن طائراتها نفذت 934 طلعة جوية في سوريا دمرت خلالها 819 هدفا منذ 30 سبتمبر/أيلول الماضي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة