تفجير يستهدف قائد مليشيا وقتلى للجيش العراقي بمعارك   
الجمعة 3/6/1437 هـ - الموافق 11/3/2016 م (آخر تحديث) الساعة 21:51 (مكة المكرمة)، 18:51 (غرينتش)
قالت مصادر أمنية عراقية في بغداد إن قائد مليشيا "كتائب لواء أبي الفضل العباس" أوس الخفاجي نجا من محاولة اغتيال بتفجير استهدف موكبه جنوبي بغداد، وبينما قتل 27 عنصرا من تنظيم الدولة في عمليات للجيش العراقي غربي العاصمة، قتل 14 جنديا بتفجير عربة ملغمة يقودها انتحاري من تنظيم الدولة الإسلامية شمال شرقي الرمادي.

وذكرت قناة آفاق العراقية أن موكب الخفاجي تعرض لهجوم بعبوة ناسفة انفجرت في الوقت الذي كان يمر بمنطقة عرب جبور جنوبي بغداد، وقد أصاب الحادث ثلاثة من أفراد حمايته.

من جانب آخر، ذكرت قيادة عمليات بغداد أنها نفذت عمليات في مناطق الكرمة وناظم التقسيم والبوشجل غربي العاصمة أسفرت عن قتل 27 عنصرا من تنظيم الدولة.

تفجير عربة
وفي الأنبار، قالت مصادر في الجيش العراقي إن أربعة عشر جنديا، بينهم ضابط برتبة رائد، قتلوا وأصيب نحو خمسة عشر، في تفجير عربة عسكرية ملغمة يقودها انتحاري من تنظيم الدولة استهدف موقعاً تابعا للجيش في منطقة البوعيثة شمال شرقي الرمادي.

قوات عراقية مع عناصر مما يعرف بالحشد العشائري أثناء معارك سابقة في الأنبار (أسوشيتد برس)

وأضافت المصادر أن التنظيم هاجم موقعين عسكريين في محيط جزيرة الخالدية عقب الهجوم الانتحاري، وتمكن من السيطرة على أحدهما بعد انسحاب وحدات الجيش منه.

وفي سياق آخر، قالت وزارة الهجرة والمهجرين العراقية اليوم إن 4556 أسرة فرت من المعارك الدائرة بين القوات العراقية ومسلحي تنظيم الدولة في محيط مدينة الرمادي غربي العراق، ويتجه الفارون نحو المناطق التي تسيطر عليها الحكومة.

وقال المدير العام لدائرة شؤون الفروع في وزارة الهجرة ضياء صلال إن الأسر نزحت من مناطق هيت وكبيسة والزنكورة، والقرية العصرية، والسفرية وسجلة، في محيط الرمادي من جهتي الشمال والغرب، وأضاف أن الأسر النازحة توجهت إلى مناطق تابعة لناحية الوفاء في محافظة الأنبار والتي تسيطر عليها القوات العراقية ومقاتلو العشائر السنية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة