محادثات جديدة بين اليابان وكوريا الشمالية لتطبيع العلاقات   
الأربعاء 1426/11/21 هـ - الموافق 21/12/2005 م (آخر تحديث) الساعة 9:20 (مكة المكرمة)، 6:20 (غرينتش)

يعقد مسؤولون من كوريا الشمالية واليابان السبت القادم جولة جديدة من المحادثات حول تطبيع العلاقات بين البلدين.

وقال المتحدث باسم الحكومة اليابانية شنزو بيه إن وفد بلاده سيثير في هذه المفاوضات قضية خطف اليابانيين من قبل عملاء كوريين شماليين خلال الحرب الباردة وهي العقبة الرئيسية أمام تطور العلاقات مع بيونغ يانغ.

وأضاف المتحدث أن الوفد الياباني سيحث نظيره الكوري الشمالي على بحث مسألة المخطوفين بكل صدق والسماح لهم بالعودة إلى بلادهم وكشف الحقيقة وتسليم المشتبه بهم في القضية، مستبعدا تطبيع العلاقات في حال عدم تسوية هذا الملف.

وسيكون هذا اللقاء الثاني من نوعه على المستوى الحكومي بين اليابان وكوريا الشمالية.

وفي الجولة السابقة التي عقدت في بكين الشهر الماضي, عرضت طوكيو على بيونغ يانغ تنظيم ثلاث جولات محادثات لبحث مسائل الخطف وبرنامج كوريا الشمالية لتطوير صواريخ نووية وتطبيع العلاقات الدبلوماسية.

وكانت بيونغ يانغ أقرت بخطف 13 مواطنا يابانيا في السبعينيات والثمانينيات ليعلموا جواسيس كوريين شماليين اللغة والثقافة اليابانية. وتمكن خمسة منهم من العودة الى الأرخبيل الياباني في 2002 فيما تؤكد كوريا الشمالية أن الثمانية الآخرين قد توفوا.

لكن في غياب أي أدلة مقنعة ما زال أقرباء هؤلاء المخطوفين يعتقدون أنهم لا يزالون على قيد الحياة ويحتجزون في مكان سري لمنعهم من كشف معلومات محرجة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة