إندونيسيا تفرج عن باعشير هذا الشهر   
الأربعاء 1427/5/11 هـ - الموافق 7/6/2006 م (آخر تحديث) الساعة 1:22 (مكة المكرمة)، 22:22 (غرينتش)

أنصار باعشير يترقبون الإفراج عنه قريبا (رويترز-أرشيف)
قالت وزارة العدل الإندونيسية إن السلطات ستطلق سراح الداعية أبو بكر باعشير الذي يعتبره الغرب زعيما روحيا للجماعة الإسلامية هذا الشهر بعد انتهاء فترة عقوبته.

وأوضح وزير العدل حميد أول الدين أنه بموجب القانون يجب الإفراج عنه يوم 14 يونيو/حزيران الجاري، وأنه لم تقدم أي اعتراضات.

وكان باعشير أدين بالضلوع في تفجيرات بالي عام 2002 التي أسفرت عن سقوط 202 قتيل.

وتحمل الدول الغربية ودول جنوب شرق آسيا الجماعة الإسلامية مسؤولية هجمات بالي وغيرها من الهجمات بالمنطقة.

وبعد عدة أيام من تفجيرات بالي ألقي القبض على باعشير للتحقيق في جرائم منفصلة، وفي وقت لاحق أمضى 18 شهرا بالسجن بسبب مخالفات بسيطة لقوانين الهجرة بعد أن أسقطت المحكمة تهمة الخيانة الموجهة له.

ثم ألقت الشرطة القبض عليه للاشتباه في صلته بهجمات بالي عند مغادرته السجن في أبريل/نيسان 2004، وفي العام الماضي صدر ضده حكم بالسجن لمدة 30 شهرا بعد إدانته بالمشاركة في مؤامرة وراء التفجيرات.

ويترقب أنصار باعشير الإفراج عنه قريبا بعد تخفيض مدة عقوبته في إطار عفو بمناسبة الاحتفال بالذكرى الستين لاستقلال إندونيسيا في أغسطس/آب 2005، وبعد انتقاص الفترة التي حبس طوالها قبل صدور الحكم.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة