FBI تحقق في ملابسات اصطدام طائرة صغيرة في فلوريدا   
الأحد 1422/10/21 هـ - الموافق 6/1/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

الطائرة عقب ارتطامها بمبنى في مدينة تامبا بولاية فلوريدا
بدأت السلطات الأميركية تحقيقا موسعا لكشف ملابسات حادث اصطدام طائرة خاصة صغيرة
بمبنى في مدينة تامبا بولاية فلوريدا. في هذه الأثناء اعترف البيت الأبيض الأميركي بتحطم طائرتين أخريين في حادثين منفصلين في كولورادو ولوس أنجلوس.

وتركز التحقيقات على معرفة سبب إقلاع قائد الطائرة الذي لقي حتفه بمفرده من مطار "كليرووتر" على بعد حوالي 30 كلم من تامبا. ويشارك عملاء مكتب التحقيقات الفدرالي FBI في التحقيقات لمعرفة ملابسات الحادث الذي وقع مساء السبت.

وأشارت التحقيقات الأولية إلى أن قائد الطائرة واسمه تشارلز بيشوب (15 عاما) أقلع من المطار بالطائرة دون مدرب الطيران الخاص به والذي كان يجب أن يكون معه. كما لم يحصل بيشوب على تصريح بالإقلاع من سلطات المطار حيث كان يتلقى هناك دروسا في الطيران.

وحسب مصادر رسمية وإعلامية أميركية فإن الطيار كان طالبا في مدرسة إيست ليك العليا، وأنه تجاهل مطالب من خفر السواحل له بالهبوط بعد إقلاعه من مطار قريب من موقع الحادث.

وقال مسؤول في إدارة الإطفاء في تامبا إن الحادث لم يسفر عن إصابة أحد في المبني أو على الأرض وأسفر فقط عن مقتل بيشوب. وأكدت مصادر أميركية أنه تم استجواب والدة بيشوب وجدته وموظفي مدرسة الطيران بالمطار لتحديد سبب إقلاعه بهذه الصورة دون تصريح.

وارتطمت الطائرة بالطابق العشرين من مبنى (بنك أوف أميركا) وهو برج إداري شاهق قرب وسط تامبا ويشغله البنك وشركات قانون ومحاسبة. وكان الطقس صحوا عندما ارتطمت الطائرة بالمبنى في الخامسة مساء بالتوقيت المحلي، غير أن الحادث لم يسفر عن اندلاع حريق بينما أخلت الشرطة الشوارع المحيطة بموقع الحادث تحسبا لأي طارئ.

وأكد مسؤول في شرطة المقاطعة أن الطيار كان الشخص الوحيد الموجود على متن الطائرة ذات المحرك الواحد من طراز سيسنا 172.

وأثار الحادث ذكريات الأميركيين لأحداث 11 سبتمبر/ أيلول. لكن المتحدث باسم البيت الأبيض في واشنطن قال للصحفيين إنه "لا توجد إشارات في الوقت الحالي على أن هذا حادث له صلة بـ"عمل إرهابي". واعترف المتحدث بتحطم طائرة صغيرة أخرى قرب فوليرتون بولاية كاليفورنيا أمس. كما أشار إلى تحطم طائرة أخرى في كولورادو مؤكدا أيضا عدم وجود دلائل على صلة هذه الحوادث بأعمال "إرهابية".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة