اجتماعان في تونس وروما لاستعادة آثار العراق المنهوبة   
الأحد 1424/4/9 هـ - الموافق 8/6/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)
مدينة الحضر التاريخية بالعراق (الفرنسية)

بدأ اجتماع طارئ في تونس حول كيفية الحفاظ على التراث الثقافي العراقي بمبادرة المنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم (الإلكسو)، ومن المتوقع أن يقترح ممثلو الدول العربية الأعضاء في اللجان الدائمة المتخصصة بالثقافة والآثار والتراث, الخطوات الواجب اتخاذها لصون التراث الثقافي العراقي.

وذكر المدير العام للإلكسو منجي بوسنينة بضرورة التوصل بكل سرعة إلى وضع إستراتيجية شاملة ترمي إلى إعادة تأهيل التراث العراقي وحمايته عبر سلسلة من التدابير تأخذ في الاعتبار الواقع السياسي والاقتصادي والإداري الحالي في العراق.

وفي معرض حديثه عن تعرض الممتلكات الثقافية للخطر في حال نشوب نزاعات مسلحة, قال بوسنينة إن صون التراث يدخل في خانة الأولويات بالنسبة للمنظمة، حيث ستعمد المنظمة إلى بدء عملية جرد شاملة للتراث العربي بهدف وضع بنك معلومات يشمل الممتلكات الثقافية ووصفها.

ومن المقرر أن يعد الاجتماع توصيات ومقترحات لتطرح على الاجتماع المشترك لوزراء الثقافة والإعلام المقرر عقده في القاهرة في 27 و28 يونيو/ حزيران الجاري، وتضم اللجنة الدائمة للثقافة التي يترأسها الأردن كلا من سوريا ومصر والسعودية واليمن وقطر والمغرب وموريتانيا والسلطة الفلسطينية.

أما مكتب اللجنة الدائمة للآثار والتراث فيضم حاليا الأردن والإمارات العربية المتحدة والكويت ومصر وتونس وليبيا والسعودية والجزائر, وستختتم أعمال اجتماع تونس حول صون الممتلكات الثقافية العراقية اليوم الأحد.

من جانب آخر يعقد رجال شرطة من عدد كبير من دول أوروبا والشرق الأوسط والولايات المتحدة يوم الاثنين والثلاثاء اجتماعا في روما للبحث على مدى يومين في مسألة القطع الفنية المسروقة من العراق في محاولة لتعزيز المعلومات الحساسة حول الممتلكات الثقافية العراقية.

وكان قد تقرر عقد هذا الاجتماع الشهر الماضي في ليون بفرنسا أثناء لقاء أول شاركت فيه منظمة الأمم المتحدة للتربية والثقافة والعلوم (اليونسكو).

وسيفتتح عالم الآثار الإيطالي جيوزيبي بروي تي أعمال الاجتماع قبل توجهه إلى بغداد حيث سيشرف على مهمة استطلاع جديدة. وسيحضر اجتماع روما أيضا ممثلون عن الإنتربول الذي شكل فريقا من الخبراء.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة