توغل تركي شمالي العراق لملاحقة العمال الكردستاني   
الثلاثاء 1428/12/9 هـ - الموافق 18/12/2007 م (آخر تحديث) الساعة 14:05 (مكة المكرمة)، 11:05 (غرينتش)
آثار قصف تركي في شمال العراق أول أمس (الفرنسية)

توغل نحو ثلاثمائة جندي تركي كيلومترين إلى ثلاثة كيلومترات داخل شمال العراق, لملاحقة أعضاء حزب العمال الكردستاني.

وقال مصدر عراقي إن القوة كانت خفيفة التسليح وتوغلت في منطقة غالي راش الجبلية على حدود البلدين حيث حشدت تركيا نحو مائة ألف جندي تدعمهم الدبابات والمدفعية لملاحقة حزب العمال.

وقال الناطق باسم البشمركة جبار ياورا إن المنطقة التي دخلتها القوة خالية من أي وجود للجنود العراقيين أو للبشمركة.

ويأتي التوغل بعد عمليات قصف نهاية الأسبوع قالت أنقرة إنها أصابت "بدقة" مواقع لحزب العمال, ونفت أن تكون أهدافا مدنية.

وقالت واشنطن إنها أبلغت بالعمليات وهي "تواصل مساعدة تركيا بـ"المعلومات التي ستعينها على مجابهة التمرد", الذي وصفته بأنه "عدو مشترك", في حين تحدثت بغداد عن مقتل مدني واحد على الأقل, واحتجت رسميا لدى أنقرة, وطلبت أن تنسق مستقبلا العمليات التي أدانها البرلمان العراقي "بشدة".

وقال حزب العمال إنه يملك "الحق المقدس" في الرد على الضربات, وأقر بمقتل خمسة من ناشطيه، وحذر بغداد وواشنطن من التعاون مع أنقرة لأن "الشعب الكردي لديه قدرة على إفساد التوازنات في الشرق الأوسط والإضرار بمصالح القوى الغربية".



جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة