إسترادا ينفي تخطيطه الخروج من الفلبين   
السبت 1421/12/15 هـ - الموافق 10/3/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

إسترادا يلوح لأنصاره وهو يغادر القصر الرئاسي (أرشيف)
نفى الرئيس الفلبيني المخلوع جوزيف إسترادا أنه يخطط للهرب من الفلبين خوفا من المحاكمة، واتهم حكومة الرئيسة غلوريا أرويو بإطلاق هذه الشائعات، وقال إن ما يثار ضده نوع من الحرب النفسية.

وقال إسترادا في تصريحات صحفية إن فراره أو طلبه اللجوء السياسي يؤكد ما يثار ضده من اتهامات، ورفض الادعاءات الحكومية التي تقول إنه قد يطلب اللجوء السياسي للهروب من المقاضاة الجنائية، ووصف هذه الادعاءات بأنها من قبيل الحرب النفسية عليه بعد أن عجزت الحكومة عن إثبات أي شيء يدينه.

وجاءت تصريحات إسترادا ردا على طلب تقدمت به الحكومة الفلبينية برئاسة أرويو لإحدى عشرة دولة من بينها الولايات المتحدة تدعوها لرفض منحه اللجوء السياسي إذا طلب منها ذلك.

في الوقت نفسه قالت صحيفة الفلبين اليومية إن السلطات منعت طائرة خاصة كان يستخدمها أحد حلفاء إسترادا من السفر أمس إلى هونغ كونغ خوفا من أن يكون الرئيس السابق على متنها.

وقال مسؤولون في وقت سابق إنهم يراقبون تحركات إسترادا الذي يدير حملة مرشحي حزبه في الانتخابات البرلمانية، ويتنافس مرشحون من حزب إسترادا بينهم زوجته لويزا أغيرتكو أمام مرشحين من حزب أرويو على 13 مقعدا من مقاعد مجلس الشيوخ الفلبيني.

يشار إلى أن حكومة مانيلا تسعى إلى تقديم إسترادا الذي أطاحت به ثورة شعبية في يناير/كانون الثاني الماضي للمحاكمة، وينفي إسترادا بشدة تهم الفساد المالي وتلقي الرشوة الموجهة إليه.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة