لجنة جوائز "إيمي" تختتم أعمالها بأبو ظبي   
السبت 1433/10/21 هـ - الموافق 8/9/2012 م (آخر تحديث) الساعة 21:16 (مكة المكرمة)، 18:16 (غرينتش)
جوائز الإيمي للأفلام الوثائقية تعادل في قيمتها جوائز الأوسكار بالنسبة للسينما (الألمانية)

اختتمت بالعاصمة الإماراتية أبو ظبي اليوم السبت أعمال اجتماع محكمي جوائز "الإيمي" الدولية في فئة الأفلام الوثائقية لدول أميركا اللاتينية وهي جائزة أميركية تمنح للمسلسلات والبرامج التلفزيونية والإنتاج السينمائي وتعادل جائزة الأوسكار للسينما.

وقالت عضو اللجنة نشوى الرويني إن اللجنة قيمت عشرة أفلام وثائقية واختارت الأفلام التي ستنافس بالجولة النهائية، مشيرة إلى أن الإعلان عن الأفلام الفائزة سيتم الشهر المقبل بمدينة كان الفرنسية وتكريمها سيتم بنيويورك في نوفمبر/تشرين الثاني القادم.

وأشارت الرويني إلى المعايير التي تم من خلالها تقييم الأعمال المشاركة حيث قام أعضاء اللجنة بالاطلاع على الأفلام بشكل منفرد وتقييم كل عمل على حدة والابتعاد عن المقارنة بين الأفلام، واتبعت اللجنة أسلوب التقييم بوضع درجات على عنصري المحتوى وكيفية تنفيذ العمل.

وأوضحت الرويني أن لجنة التحكيم تجمع جنسيات متعددة من الإمارات ومصر ولبنان وبريطانيا وتتنوع تخصصاتهم في مجال إنتاج وإخراج الأفلام الوثائقية وتم اختيار أعضائها بناء على قواعد وأسس تشمل اشتراط وجود خلفية وخبرة إعلامية أو فنية في مجال الفيلم الوثائقي.

وأضافت أن هذا الاجتماع يساهم بشكل كبير في اكتساب خبرات تفيد الأفلام الوثائقية في الإعلام المحلي والعربي إذ يتيح للمحكمين فرصة التعرف على المحتوى التلفزيوني من دول أميركا اللاتينية والتي تتميز بقوتها وتنوع محتواها نظرا لارتباطها بالثورات والتحولات السياسية التي ظهرت في ستينيات القرن الماضي.

من جانبها قالت ممثلة الأكاديمية الدولية للفنون والعلوم المنظمة للحدث جسيكا فرانكو، إن مهرجان جوائز الإيمي العالمية حريص على دعم الإنتاج الإعلامي من المنطقة العربية لتخطو تجاه الدخول لهذه المسابقة الذائعة الصيت والمشاركة بجميع فئاتها.

يشار إلى أن الأكاديمية الدولية للفنون والعلوم تضم أعضاء من خمسين دولة وأكثر من 500 شركة عالمية في جميع قطاعات صناعة التلفزيون والإعلام الرقمي.

وتقدم الأكاديمية سنويا مجموعة من الجوائز منها جائزة إيمي الدولية للتلفزيون ومهرجان جوائز "إيمي غالا الدولية" في مدينة نيويورك وجوائز إيمي الدولية للأعمال الرقمية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة