انفجار يدمر متجرا لقيادي إسلامي بمخيم عين الحلوة   
الأربعاء 1422/10/17 هـ - الموافق 2/1/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

قوات لبنانية في مخيم عين الحلوة للاجئين الفلسطينيين عقب إلقاء قنبلتين يدويتين على مقر لها بالمخيم (أرشيف)
دمر انفجار مجهول المصدر متجرا يملكه أحد القيادات الإسلامية في مخيم عين الحلوة أكبر المخيمات الفلسطينية جنوبي لبنان في ساعة مبكرة من صباح اليوم. وقالت الأنباء إن الانفجار الذي سمع في مدينة سيدون المجاورة أسفر عن تدمير كامل للمتجر الذي يبيع المواد الاستهلاكية ويملكه الشيخ عرفان عيسى. ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن الهجوم كما لم يعلن عن وقوع ضحايا.

وينتمي عيسى إلى جمعية مشروعات الرفاه الإسلامي وهي جماعة إسلامية موالية لسوريا وتنشط بين الطبقات العاملة في بيروت وطرابلس والمخيمات الفلسطينية. ويعرف أتباع هذه الجماعة بالأحباش الذين هم على خلاف مع جماعة الإخوان المسلمين.

وكان زعيم هذه الجماعة الشيخ ناظر حلبي قد أغتيل على يد مجهولين, لكن أصابع الاتهام وجهت إلى جماعة عصبة الأنصار الناشطة في مخيم عين الحلوة. وقد وضعت الولايات المتحدة هذه الجماعة على قائمة الجماعات الإرهابية وأمرت بتجميد أرصدتها بعد أن اتهمتها بالارتباط بتنظيم القاعدة بقيادة أسامة بن لادن وهو ما نفته عصبة الأنصار بشدة.

يذكر أن المخيم كان مسرحا لسلسلة من الانفجارات كان آخرها انفجارا قويا هز منطقة قريبة من المخيم مما أدى لمقتل شخص واحد على الأقل. وأضاف الشهود أن الانفجار وقع في حاوية للنفايات قرب نقطة للجيش اللبناني يراقب منها مدخل المخيم. ويعيش نحو 350 ألف لاجئ فلسطيني في مخيم عين الحلوة في وضع لا يسمح لهم بالعمل أو التملك.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة