ثاباتيرو يلمح للتحالف مع أحزاب صغيرة   
الثلاثاء 1429/3/5 هـ - الموافق 11/3/2008 م (آخر تحديث) الساعة 7:24 (مكة المكرمة)، 4:24 (غرينتش)
خوسيه ثاباتيرو وعد بأن تشريعات جديدة ستساهم في تحقيق وعوده بإحياء الاقتصاد (الفرنسية)

وعد رئيس الوزراء الإسباني خوسيه لويس رودريغز ثاباتيرو بإحياء الاقتصاد الإسباني ومواصلة الإصلاحات الاجتماعية، ملمحا إلى أن حزبه الاشتراكي قد يتحالف مع بعض الأحزاب الصغيرة، بعد فشله في تحقيق فوز بأغلبية مطلقة بالانتخابات التشريعية التي أعلنت نتائجها الاثنين.
 
وقال في هذا السياق بمؤتمر صحفي "هناك عدد من الأحزاب يمكن أن نتناقش معها" خلال الأسابيع القادمة، مؤكدا أن الحديث عن تحالفات رسمية أمر سابق لأوانه.
 
وفاز الاشتراكيون بـ169 مقعدا من بين الـ350 بالبرلمان، وهي النسبة العليا التي يحققونها في انتخابات عامة منذ 1986. في المقابل، اكتفى حزب المحافظين بقيادة ماريانو راجوي بـ153 مقعدا.
 
وينظر لفوز حزب ثاباتيرو في هذه الانتخابات على أنه موافقة شعبية على إصلاحاته الليبرالية التي انتهجها في السنوات الأربع التي قضاها على رأس الحكومة، ولاقت معارضة كبيرة من الكنيسة، ومن أهمها زواج المثليين والمساواة بين الجنسين وتسهيل إجراءات الطلاق.
 
ووعد ثاباتيرو بأن تشريعات جديدة ستسهم في تحقيق وعوده بإحياء الاقتصاد الذي يشهد تباطؤا، كما سيدعم التشغيل ويواصل تفعيل أجندته الليبرالية الاشتراكية.
 
الآلاف تظاهروا تنديدا باغتيال كارازو (الفرنسية)
حزبان جهويان

ومن بين الأحزاب الجهوية الصغيرة التي قد يتحالف معها الاشتراكيون الحزب القومي الكاتالاني الذي فاز بـ11 مقعدا، والحزب القومي بالباسك الذي فاز بـ 6 مقاعد.
 
وللحزبين مشاريع جهوية قوية تستحق دعما مقابل تحالفهم مع الفائزين في الانتخابات الحالية. وقال ثاباتيرو إنه يجري حوارا مع الحزب القومي للباسك رغم الخلافات بين الطرفين.
 
يذكر أن حادثا عكر صفو الانتخابات تمثل في مقتل المستشار الاشتراكي السابق في إقليم الباسك أساياس كارازو الجمعة، في عملية قالت الشرطة إنها تحمل بصمات منظمة إيتا الانفصالية التي لم تعلن مسؤوليتها عنها.
 
وخرج آلاف من المتظاهرين الاثنين في مدينة موندراغون بالباسك منددين باغتيال كارازو. وحمل أفراد من عائلة الراحل ومسؤولون ببلدية المدينة لافتة كتب عليها "نعم للحرية، لا لإيتا".
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة