إيران تحتج رسميا على الموقف الأردني المؤيد لأميركا   
الأربعاء 1422/11/24 هـ - الموافق 6/2/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

جورج بوش يصافح عبد الله الثاني
أثناء اجتماعهما في البيت الأبيض (أرشيف)
قالت الإذاعة الإيرانية إن وزارة الخارجية استدعت السفير الأردني في طهران لتبلغه احتجاج الحكومة الإيرانية على موقف العاهل الأردني عبد الله الثاني المؤيد للاتهامات التي وجهها مؤخرا الرئيس الأميركي جورج بوش لما أسماها بدول محور الشر.

وطلبت الوزارة من السفير الأردني توضيحا من حكومته للملاحظات التي أدلى بها العاهل الأردني والتي أعلن فيها تأييدا "مطلقا" لبوش ضد كل من إيران والعراق وكوريا الشمالية.

وكان الملك عبد الله الثاني أعرب في أعقاب لقائه الرئيس الأميركي الجمعة الماضي عن تأييده لما جاء في خطاب بوش الذي ألقاه عن "حالة الاتحاد" بخصوص البلدان الثلاثة.

وقال " ن الرئيس بوش كان أعلن عقب الحادي عشر من سبتمبر/أيلول الماضي أن هناك عالما جديدا وأن هناك توقعات جديدة بالكيفية التي ينبغي أن تستجيب بها الدول، كما أن على تلك الدول أن تتصرف بسرعة".

ووصف بوش كلا من العراق وإيران وكوريا الشمالية في خطابه بأنها "محور الشر" بسبب ارتباطها بالإرهاب وسعيها لصنع أسلحة دمار شامل.

وحذر أثناء استقباله الملك عبد الله الثاني في البيت الأبيض تلك الدول وقال "هذه البلدان الثلاثة التي ذكرتها في خطابي هي تحت المراقبة حاليا، كما أننا نأخذ مسألة تطويرها لأسلحة الدمار الشامل بشكل جدي".

واعتبر بوش في خطابه السنوي عن حالة الاتحاد إيران والعراق وكوريا الشمالية دولا إرهابية تهدد السلام العالمي، كما توعد بشن حرب على حركات المقاومة في فلسطين ولبنان وكشمير, مشيرا إلى أن بلاده تراقب عن كثب الكثير من بقاع العالم التي تنشط فيها جماعات تعدها واشنطن إرهابية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة