الدهون النباتية تبطئ نمو السرطان وانتشاره   
الثلاثاء 26/9/1422 هـ - الموافق 11/12/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

أظهر بحث جديد أجرته جامعة ولاية نيويورك الأميركية, أن الدهون ذات الأصل النباتي التي تسمى فايتوستيرول قد تبطئ نمو خلايا سرطان البروستات. وقال الباحثون إن مثل هذه المركبات توجد في زيوت الخضراوات غير المكرّرة والمكسرات والبقول, وقد أثبتت فعاليتها في الوقاية من سرطان البروستات الذي يكون أقل شيوعا بين الرجال الآسيويين, مقارنة مع الرجال في الشعوب الغربية, الأمر الذي يؤكد أن الغذاء يلعب دورا في المرض.

وأشار العلماء إلى أن أحد الاختلافات الغذائية الرئيسة بين هاتين المجموعتين يرجع إلى أن الرجال الآسيويين يستهلكون كمية أعلى من مركبات "فايتوستيرول", بينما يكثر في الغذاء الغربي الكوليسترول والدهون الحيوانية المؤذية.

وللكشف عن العلاقة بين الدهون الغذائية وسرطان البروستات, قام الباحثون بإطعام مجموعة من الفئران غذاء غنيا بهذه المركبات النباتية, ومجموعة أخرى غذاء غنيا بالكوليسترول, وحقنت المجموعتين بالخلايا الخبيثة لسرطان البروستات البشري.

ووجد الباحثون بعد ثمانية أسابيع من البحث, أن أورام سرطان البروستات في الفئران التي تغذت على طعام غني بـ"فايتوستيرول" كانت أصغر بحوالي 40-43% مما هي عليه في الحيوانات التي تناولت غذاء غنيا بالكوليسترول.

وفي تجربة منفصلة, أظهرت هذه الكيماويات وخاصة "بيتاسايتوستيرول" و"كامبيستيرول" بعد إضافتها إلى مستنبتات خلايا سرطان البروستات, فعالية في إعاقة نمو خلايا السرطان بحوالي 70% و14% على التوالي, في حين زاد نمو الخلايا الخبيثة بحوالي 18% عند إضافة الكوليسترول إلى هذه المستنبتات الخلوية.

وسجل الباحثون في المجلة الأوروبية لمكافحة السرطان, أن هذه الدراسة هي الأولى التي تظهر أن المركبات الكيميائية النباتية الموجودة طبيعيا في الطعام قد تحمي من سرطان البروستات بإعاقة نمو الورم البشري وانتشاره في النسيج في كل من الحيوانات والمستنبتات الخلوية المخبرية.

ويعتبر سرطان البروستات من أكثر أنواع السرطانات شيوعا بين الرجال الأميركيين, حيث تظهر 200 ألف حالة جديدة من المرض كل عام مسببا وفاة 31 ألف رجل سنويا, وفقا لإحصاءات طبية أميركية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة